الرعد الأخير

121
الرعد الأخير
جلال جاف
جلال جاف

 

ايتها الاحجار الراسية في قلب النهر الازلي
النابع من متاهات السماء ,
خذ ما يليق بكَ من أموات الوديان العميقة
والناجين من محنة الكلاب ..
فالليل مازال ينتظر نعش الضباب
والولائم قائمة في خيام الحريم والإبل والعبيد ..
ايها التائه في نصوص الغيب واللحى وسرادق الأمراء
خذ ما تشتهيه من العظام والتراب والعتمة الأبدية
فالقبور مازالت تنتظر هلوسة الأنعام والمستعار من الوجوه ..
ايها النهر العظيم القديم:
أكشِف نبوءة الرعد الأخير
وتجلّى برقاً في السديم ..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع