الواقع بين الخيال والمخيال عند غاستون باشلار

تمهيد وترجمة د زهير الخويلدي

*تمهيد:*

*”* الكلمة الأساسية التي تتوافق مع الخيال ليست صورة، إنها متخيلة. تُقاس
قيمة الصورة بمدى هالتها المتخيلة. بفضل المخيال، أصبح الخيال في الأساس
مفتوحًا ومراوغًا.”

لا تكمن أهمية غاستون باشلار في التجديد الابستيمولوجي الذي أحدثه ضمن مسار
الفلسفة الوضعية ودعوته الى التخلي عن المعرفة العامية واعتماد العقلانية
العلمية والمعرفة الموضوعية والابتعاد عن الواقع العيني وإعادة بناء الواقع
بغية بلوغ الواقع المبني الحقيقي وحرصه على التطبيق في الجانب المعرفي النقدي
من خلال القيام بتجديل العلاقة بين العقل والتجربة فقط وانما أيضا في الإضافات
الكبيرة التي أحدثها ضمن مسار النظرية الأدبية والشعرية والتحليلية النفسية
للأحلام وميله الى التصوف وتمييزه اللافت بين الخيال والمخيال.

فما حقيقة هذا التمييز؟ ما الخيال ؟ أي دور يقوم به في العلم ؟ وماذا نعني
بالمخيال؟ وماهو دوره في الأدب؟ وكيف استفاد باشلار من تمييز عمونيال كانط في
نقد ملكة الحكم بين الخيال التكراري والخيال الإبداعي؟

*الترجمة:*

“مثل العديد من المشاكل النفسية، فإن البحث في الخيال يخيم عليه الضوء الخاطئ
لأصل الكلمة. نريد دائمًا أن يكون الخيال هو كلية تكوين الصور. ومع ذلك ، فهي
بالأحرى ملكة تشويه الصور التي يوفرها الإدراك ، إنها قبل كل شيء القدرة على
تحريرنا من الصور الأولية ، من الصور المتغيرة. إذا لم يكن هناك تغيير في
الصور ، أو اتحاد غير متوقع للصور ، فلا يوجد خيال ، ولا يوجد عمل تخيلي. إذا
كانت الصورة الحالية لا تجعل المرء يفكر في صورة غائبة ، إذا لم تحدد الصورة
العرضية تبذير الصور الشاذة ، أو انفجار الصور ، فلا يوجد خيال. هناك تصور ،
ذاكرة تصور ، ذاكرة مألوفة ، عادة الألوان والأشكال. الكلمة الأساسية التي
تتوافق مع الخيال ليست صورة ، إنها متخيلة. تُقاس قيمة الصورة بمدى هالتها
المتخيلة. بفضل المخيال ، أصبح الخيال في الأساس مفتوحًا ومراوغًا. إنها في
النفس البشرية تجربة الانفتاح ذاتها ، تجربة الجدة ذاتها. أكثر من أي قوة أخرى
، فهي تحدد نفسية الإنسان. كما يعلن بليك: “الخيال ليس حالة ، إنه الوجود
البشري نفسه. سيكون من الأسهل إقناع المرء بحقيقة هذه المقولة إذا درس […] الخيال الأدبي ، والخيال المنطوق ، الذي يشكل ، بالتمسك باللغة ، النسيج
الزمني للروحانية ، والذي بواسطته لذلك ينبثق من الواقع.

وعلى العكس من ذلك، فإن الصورة التي تترك مبدأها المخيالي والتي تثبت نفسها
بشكل نهائي تأخذ تدريجياً خصائص الإدراك الحالي. قريباً، بدلاً من جعلنا نحلم
ونتحدث، يجعلنا ذلك نتصرف. يكفي القول إن الصورة المستقرة والمكتملة تقطع
أجنحة الخيال. إنه يجعلنا نسقط من هذا الخيال الحالم الذي لا يسجن في أي صورة
والذي يمكن للمرء أن يدعو لذلك خيال بدون صور في الأسلوب حيث يتعرف المرء على
فكرة بدون صور. بدون شك، في حياتها المذهلة، ترسب الصور الخيالية الصور، لكنها
تقدم نفسها دائمًا على أنها شيء يتجاوز صورها، فهي دائمًا أكثر قليلاً من
صورها. القصيدة في الأساس تطلع إلى صور جديدة. إنه يتوافق مع الحاجة الأساسية
للحداثة التي تميز نفسية الإنسان.

وهكذا فإن الشخصية التي ضحى بها علم نفس الخيال الذي يتعامل فقط مع تكوين
الصور هي شخصية أساسية وواضحة معروفة للجميع: إنها تنقل الصور. هناك معارضة –
في عالم الخيال كما في العديد من المجالات الأخرى – بين الدستور والتنقل. وبما
أن وصف الأشكال أسهل من وصف الحركات، فمن المفهوم أن علم النفس يهتم بالمهمة
الأولى أولاً. ومع ذلك، فهي الثانية والأكثر أهمية. الخيال، بالنسبة لعلم
النفس الكامل، هو قبل كل شيء نوع من الحراك الروحي، وهو النوع الأكبر والأكثر
حيوية والأكثر حياة. لذلك من الضروري أن نضيف بشكل منهجي إلى دراسة صورة معينة
دراسة حركتها وخصوبتها وحياتها.” فكيف تم الانتقال بعد باشلار بملكة المخيال
من المستوى الفردي النفسي الى المستوى الجماعي الرمزي؟ وماذا ترب عن ذلك؟

المصدر:

Gaston Bachelard, l’air et les songes, éditions José Corti, Paris, 1943,
p07.

كاتب فلسفي

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال