الحبُّ رغمَ كوابيسِ الكورونا

12

سعد جاسم

 

كمَنْ يدخلُ الى قلبِ شجرة
دخلتِ أَنتِ الى قلبي
وقد إِستوطنتِ فيهِ
كحمامةِ الخليقةِ الاولى
*
منذُ لحظةِ دخولكِ السحرية
أَصبحَ قلبي
وطناً للملائكةِ والحمائمِ
والبلابلِ والفراشاتِ
وطيورِ القطرسِ النقية
وأَصبحَ بُستاناً للياسمينِ
والجوري والبنفسجِ السومري
*
كُلَّما تدخلينَ قلبي
تُصلّينَ صلاةَ الشُكْرِ
للهِ الذي خلقَ من أَجلكِ
هذا القلبَ
الشاسعَ كالمدى
والناصعَ كحقلٍ من ثلج
*
ماأَبهاكِ …
وماأَبهجني بحضوركِ الربّاني
الذي صَيَّرَ قلبي
معبداً طهوراً كي تمارسي فيهِ
طقوسَكِ وتجلياتكِ
وصلواتكِ وتراتيلكِ المُحتشدةَ
بالأَناشيدِ والهديلِ
الذي يؤكِّدُ وجودَكِ
كعاشقةٍ دائماً تؤثثُ قلبي
بالأَملِ الأَخضر
والحبِّ الذي يفيضُ على العالم
رغم الخوفِ والدمِ
وكوابيسِ “الكورونا”
———————
3-3-2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع