دمشقي

254
أدندن في نهاري نغمات ذكرياتك.. وفي الليل تقتلني تلك النغمات..
وأسري مهمشة في طرق ليس لها حدود.. فأغدو تائهة وتخونني الطرقات..
أبكي ألفا وأصلي آلاف لأجلك.. وما زالت بقلبي كل الصلوات..
سنعود يا أرض سكنت فؤادي قبل أن أسكنها.. وسيعود مجدك محلقاً في السماوات..
دمشقي..
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع