يوم قضيته مع عملية اللّقاح ضدّ كورونا

17
يوم قضيته مع عملية اللّقاح ضدّ كورونا
معمر حبار

 

  1. كان صاحب الأسطر من الأوائل الذين سجّلوا اسمهم في قائمة المستفيدين من اللّقاح ضدّ كورونا منذ أشهر، ووضع تحت تصرفهم رقم هالمحمول والبيت لكن دون جدوى.
  2. أعاد المحاولة هذا الأسبوع وأخذ موعدا ليوم الجمعة.
  3. استيقظ صباحا، وبعد شرب فنجان القهوة اتّجه مباشرة للمكان المخصّص لتلقي اللّقاح بساحة حي عروج.
  4. على السّاعة الثّامنة صباحا كان من بين الحضور، ومنحوه رقم 81 في انتظار المناداة.
  5. كعادته وكلّما اتّجه إلى مكان إلاّ وأخذ معه كتابا يؤنسه في الطابور، فاختار هذه المرّة كتاب: “الصامتون تكلّموا، شهادات تاريخية[1]”، وكتب في آخر صفحة من الكتاب: “أنهيت قراءة الكتاب وأنا في الطابور أنتظر دوري لإجراء لقاح كورونا، وذلك يوم الجمعة وبالتاريخ: الجمعة 6 ذو الحجة 1442 هـ الموافق لـ 16 جويلية 2021، وعلى السّاعة: 11 و02 د”.
  6. اتّجه المعني إلى أقرب مقهى ليرتشف فنجان قهوة في انتظار العودة السّريعة لمطالعة الكتاب، وانتظار دوره. وخلال تلك الأثناء تابع مقطعا لطبيب جزائري يحذّر بقوّة من اللّقاح المضاد لكورونا، فكانت هذه الخلاصة: لو تحدّث الطبيب بلغة الطبيب، وأرقام الطبيب لسمعنا وأطعنا، لكنّه تحدّث بلغة غير الطبيب.
  7. عدت بسرعة للطابور أعانق صفحات الكتاب إلى أن حانت الدقيقة الموعودة، وأجبت بحاضر حين نادى المنادي على رقمي.
  8. التنظيم داخل الخيمة الطبية كان في غاية التنظيم، والجودة، والرّاحة، والتّرتيب، وحسن الاستقبال، واحترافية التوجيهات والنّصائح، والكلمات اللّطيفة الرّقيقة، والاهتمام البالغ بصحّة الزائر، والاعتناء بحالته.
  9. بطاقتك من فضلك، رقم محمولك، عنوانك، هل تعاني مرضا؟ ماهو هذا المرض؟ وبهذه الاستقبال يستقبل الأطباء الثلاثة كلّ زائر.
  10. يمنح بعدها المعني بطاقة تحمل عنوان -وحسب ترجمتي-: “بطاقة التلقيح ضدّ كوفيد 19″، وتضمّ معلومات المعني المذكورة، وتاريخ موعد أخذ اللّقاح في المرّة الثانية، وقد حدّد بتاريخ: 6 أوت 2021.
  11. يدخل بعدها الزائر للخيمة الثانية المخصّصة بأخذ حقنة اللّقاح، فيطلب منه بأدب ورفق واحترام الجلوس في الكرسي.
  12. لاوجود للألم باستثناء الوخز الأول حتّى أنّي سألت الممرضة: هل انتهيت؟ وكنت أعتقد أنّها لم تشرع بعد.
  13. نصحتني الممرضة بعدم الاغتسال خلال 24 ساعة القادمة، وأخذ أقراص مضادة للحمى من باب الاحتياط في حالة إذا لاحظ المعني ارتفاع الحمى.
  14. لغاية كتابة هذه الأسطر وبعد مرور 6 ساعات لم يحدث أيّ شيء، ولا أثر لأعراض الحمى، والحمد لله ربّ العالمين.
  15. لست الطبيب لأنصح بأخذ اللّقاح، ولست الطبيب لأدعو لعدم أخذ اللّقاح. وأفتخر بكوني أخذت اللّقاح امتثالا لعلماء، وأطباء الجزائر القائمين على اللّجنة العلمية الطبية المكلّفة بتسيير مرحلة كورونا.
  16. سبق لصاحب الأسطر أن كتب -لحدّ الآن- سلسلة عن كورونا عبر صفحته[2] من 587 نقطة، و78 حلقة، وعبر 70 صفحة لمن أراد أن يعود إليها، ومن تاريخ: الثلاثاء 22 رجب 1441 هـ – الموافق لـ 17 مارس 2020 إلى غاية: الثلاثاء 3 ذو الحجة 1442 هـ الموافق لـ 12 جويلية 2021.
  17. كتب صاحب الأسطر -لحدّ الأن- 7 مقالات عن كورونا، وخلال مناسبات متعدّدة، وكلّها منثورة منشورة.
  18. كتب أيضا -ولحدّ الآن- 4 مناشير طويلة عبر صفحته تتعلّق بكورونا لمن أراد الرّجوع إليها، وكلّها منشورة ودون حذف ولا تغيير ولا تبديل.
  19. كلّ التّقدير، والاحترام، والعرفان للأطباء، والممرضين، ومختلف الأعوان، والقائمين على مديرية الصحة بالشلف الذين أدوا واجبهم باحترافية، وأمانة تجاه كلّ من زارهم للاستفسار، أو أخذ اللّقاح.
  20. كلّ التّحية والاحترام والتّقدير لعلماء، وأطباء الجزائر الذين سهروا على راحة وصحة الجزائري.
  21. كلّ التّحية للجزائر، وللقائمين على الجزائر الذين سهروا على صحّة الجزائري، واشتروا اللّقاح بأموال طائلة ووضعوه تحت تصرّف الجزائريين بالمجان، ووضعوه تحت تصرف الجيران دون شروط.
  22. لاحظت أنّ هناك تحسّنا ملحوظا وملموسا من حيث التنظيم مقارنة بالأيّام السّابقة، راجين الأفضل والأحسن والفاعل في الأيّام القادمة ومنها إدراج عملية التلقيح، والمعنيين الذين استفادوا من التلقيح ضمن الشبكة الرقمية لاستغلالها استغلالا فاعلا في متابعة منحنى الصّحة في الجزائر من حيث معايير ثابتة، ومتغيّرة، ومستجدة وإيجاد الحلّ المناسب بسرعة وأقلّ تكلفة.

الجمعة 6 ذو الحجة 1442 هـ الموافق لـ 16 جويلية 2021

———-

[1] الأستاذ الربيع غرزولي: “الصّامتون تكلّموا، شهادات تاريخية”، دار المعرفة، باب الوادي، العاصمة، الجزائر، صدر الكتاب بدعم من وزارة الثقافة بمناسبة الذكرى الخمسين لاسترجاع السيادة الوطنية، الطبعة الأولى، 2013، من 191 صفحة.

[2] #من_آداب_التعامل_مع_كورونا_والأزمات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع