يوم المرأة العالمي

أقدم أحر التهاني والتبريكات في ” يوم المرأة العالمي ” للجميع ومعها محاولة جادة لتغيير نمط العيش للمرأة في مجتمعاتنا الشرقية أسوة بنمط العيش الأصح والأكفأ للمرأة في المجتمعات الغربية المتحضرة .

في يوم المرأة العالمي أهدي لنفسي ولكل إمرأة في العالم خصوصاً المرأة في مجتمعاتنا الشرقية وتحديداً المرأة في مجتمعي الكوردي حيث صلة القرابة والجذور المشتركة وتشابه العادات والتقاليد والعقائد والصفات بيننا ، أقدم للجميع أحر التهاني وأجمل التبريكات والتمنيات بالخير والسعادة والراحة في مجتمع يسوده التطور والطمأنينة من جميع الأوجه . والقضاء على جميع أساليب الجهل والتخلف وعدم الثقة . وتطبيق المساواة في التعليم والتثقيف والتوظيف والتمكين الإقتصادي وبناء الشخصية الطبيعية للمرأة مع زيادة ثقتها بنفسها والشجاعة التي تمكنها من كسر القيود الظالمة التي أنيطت بها منذ القدم حيث رضخت للإقتناع بها وتنفيذها تدريجياً وهناك من بينهم من ينفذها بقناعة وهناك من ينفذها بدون قناعة . وفي نفس المجتمع هناك نمط آخر للمرأة التي ترفض تطبيق وتنفيذ تلك القيود الظالمة بعد أن شخصت نتائج وظلم وعيوب الأسر والقيود والعادات والعقائد المتخلفة البالية التي أحاطوهم بها وأجبروهم على تنفيذها . هذا النمط الذكي والشجاع للمرأة الذين أستمروا بتطبيق كل ماهو صحيح ومتطور في الحياة لرغبتهم الشديدة والجادة بالعيش السعيد المليئ بالحرية والكرامة وعزة النفس والثقة العالية والإعتداد بالنفس ومعها الأخلاق الفاضلة والجميلة . فكان النجاح حليفهم وحليف مثيلاتهم ومن حذا حذوهم من المحيطين بهم والواعيين كذلك أولادهم الذين تربوا على أيديهم وأكتسبوا منهم الأفكار الصحيحة التي تبنوها بعد كسرهم للقيود المفروضة عليهم والسيطرة والتخلف بشتى الطرق ليكونوا القدوة الأحسن والأفضل للباقين في مجتمعهم .

بعض التعابير والأفكار أود طرحها اليوم لأخاطب بها المرأة أينما تكون وأتمنى معها مطابقة أفكار الكثيرين مع أفكاري وطرحي لهذا الموضوع المهم والأساسي لنحصل من ورائها على تقدم المرأة في مجتمعاتنا أسوة بتقدم المرأة في المجتمعات الغربية المتطورة .
على المرأة في مجتمعاتنا أن تطالب بحقوقها بكل شجاعة وتحاول أن تتغير بقناعة تامة نحو الأفضل والأحسن .
لندع هذا اليوم الأغر يوم عيد المرأة العالمي في ٨ آذار ٢٠١٩ بداية شجاعة للتغيير وكسر القيود البغيضة والعادات الظالمة والتقاليد المتخلفة التي أنتهجت كطريقة تعامل مع المرأة في مجتمعاتنا منذ القدم ولليوم .
والمحاولة الجادة للتغيير هو مساواة المرأة بالرجل . حيث يكمن في المساواة التكوين والتمكين الصحيح والجيد والأهمية القصوى للمرأة بأن تكون قاعدة وأساس ونموذج مهم لنشوء الأجيال الجديدة لتأثيرها المباشر عليهم لدى تربيتهم في صغرهم والذين هم أفراد مجتمعاتنا المستقبلية فمهما كان الإعتناء بالمرأة أو الأم جيداً كان إعتنائنا بالفرد والمجتمع جيداً . فلندع أساس المرأة الشرقية أن يكون صحيحاً وجيداً وقوياً كما هي الأساس للمرأة الغربية وذلك لمواكبة التقدم الحاصل في البلدان الغربية المتطورة والمستند على أختلاف وضع المرأة فيها مقارنة بوضع المرأة في بلداننا .
عزيزتي المرأة أبدئي التغيير الحقيقي لنفسك بنفسك أكسري القيود المصطنعة التي أحاطك بها الذكور في الأيام الغابرة للنيل من حريتك والسيطرة عليك لصالحهم حيث الذكور في وقتها كانوا في الجهل والغي يسرحون ويمرحون ويعمهون .  ومجتمعاتنا رغم بعض التطور الذي حصل لديهم أستمروا بتطبيق ماصممه القدامى الجاهلين من العادات المختلقة والمليئة بالأخطاء تجاه المرأة وحسب مزاجهم وعقولهم ومايناسبهم من أستعباد المرأة في القدم وأستمرارها لليوم  وبقيت المرأة وحقوقها يخيم عليها الظلام . واليوم نجد القليلين من يبحث عن التغيير الصحيح من أجل تطوير الأجيال والمجتمعات التي لاتزال ترضخ تحت وطأة التخلف والعادات الخاطئة مقارنة بما وصلت له المجتمعات الغربية المتطورة ووصول المرأة فيها إلى أعلى المراكز . والإنسان هو نفس الإنسان أينما يكون ولأي جنس ينتمي حيث الميول والطلبات متشابهة لحد كبير لكن شتان بين عيش وقيمة المرأة في مجتمعاتنا وبين عيش وقيمة المرأة في المجتمعات الغربية  .
  على مجتمعاتنا السعي المستمر وتوسيع المدارك لأفرادهم للمطالبة بالتغيير والتطوير المناسب ليتماشى مع التطور الحاصل في العالم لتنال المرأة في مجتمعاتنا على حقوقها الكاملة وقيمتها الحقيقية التي تستحقها ومعها الإحتفاظ بجميع مانؤمن به من الأخلاقيات والآداب الرصينة ومنع ومعالجة الإنفلات الذي لايتماشى مع أخلاقيات مجتمعاتنا .
عزيزتي المرأة خلقت حرة كما خلق الرجل لماذا تسمحين تسلطه عليك أوتفضيل نفسه عليك ولأي أمر أو شأن كان ؟  خلقت قائدة لنفسك وقائدة لأطفالك في صغرهم ومن بين هؤلاء الأطفال ينشأ الرجال الذين يسعون بدورهم لتقييدك مجددا كيف تقبلين من قمت بتربيتهم يقودك ويقيد حريتك أنت عليك رسم الطريق الأمثل لمعيشتك وتصرفاتك بكل شجاعة وبكامل الحرية لتكوني سعيدة في حياتك ومنها تولدين السعادة وتنشريها للمحيطين بك من الرجال والأطفال وتكوني راضية عن نفسك دوماً وأبداً وترضين بكل ما يحيط بك ومنها دعي أنتاجك وفائدتك تنبع بغزارة  لنفسك وللآخرين المحيطين بك .
عزيزتي المرأة سأذكر بعض القيود التي قصدتها ولتكوني على بينة منها :
عدم تعليمكم وتثقيفكم هي أول القيود وأخطرها  !
أحتكار وجودكم في البيت وجعلكم تخدمون أفراد البيت فقط  !
حرمانكم من أخذ القرار لقناعتهم بجهلكم لأمور كثيرة  !
تحكمهم بنوع الملابس التي ترتدونها وبكل ماتودون القيام به في الحياة   !
عيشكم الدائم في الضل . حيث كل عمل مسموح لهم مع كامل الحرية . وممنوع عليكم لأبسط الأمور وأتفهها
والمثل على أبسط الأمور وأتفهها هي :
أنظري لحرمانك من أبسط شيئ وهو وضع صورتك الشخصية أو صور مشاركاتك في الزواجات أوصور العائلة  على صفحات التواصل الإجتماعي بين أفراد المجتمع . حيث تطبقيه بنفسك ولا أعلم إن كنت راضية أم لا بأن يكون بروفايلك لا يدل عليك ولاتدعين أحداً يتعرف على شخصك المباشر ! ماهو الخطأ إذا رأى شخص آخر أو آلاف الأشخاص صورك أو ماذا سيحدث ؟ لليوم لا أعلم ماوراء هذه الظاهرة الغريبة أهو خوف من المجهول ، أو أحتكار ، أو أستنكاف أو ربما جبن وعدم ثقة بالنفس كلها عوامل علينا الإنتباه لها وتصحيحها لان هذه الظاهرة البسيطة والتافهة مهمة جداً لكي تثقي بنفسك وتبرزي للمجتمع بصورتك الحقيقية وتدافعي عن نفسك بكل شجاعة مع الإلتزام الكامل بأحترام من تتعاملين معهم ليبقى الإحترام متبادل بين جميع أفراد المجتمع . ورؤية صورة شخص لاتعني أي شيئ بالمرة فقط هي وسيلة للتقارب الأصح والأعمق والصادق بين أفراد المجتمع الواحد حيث عندما يكون الشخص واضحاً مع صورته يكون واضحاً في تعامله مع الآخرين والصورة لاتنتقص من قيمة أي أحد ولا تزيدها .

بقلمي /  ڤيان النجار

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال
%d مدونون معجبون بهذه: