يشبه الزهرة

137

يشبه الزهرة 

صليحة كرناني/
شيء ما في داخله يحركه .. يملأ وجهه دما .. يسحب خطواته ببطء محاولا استدراك اتزانه
تساءل إن لم يكن في الكلام الذي قاله بعض المبالغة و الكبرياء ,هذا الرجل المطعون في ظهره….
كيف ستنقلب عليه مؤسسة جاءها يافعا دون سابق انذار .. ما أفظع هذا الألم حين يصل الى مبتغاه ..؟
وهو يسحب كتابا من جيبه يقدمه لها .. سرعانما أغلقت كوة الاستغراب ..فكل ما في الأمر أنه يحمل لها في قلبه شيء جميل , شيء بشبه الزهرة ..”و كلمات ملونة مرصعة بأناقة بين صفحات هذه الرواية
_أحببتك أن تقرئيها
أراد ان يلفت انتباهها لشيء ما ..؟ تحسم معه الكثير من المواقف ..الى وقت قريب ظلت تتجاوز عن مشاغباته المستفزة . عزاؤها الوحيد في ذلك قلبه الطيب
هذا الصباح تفاجأت به متسمرا عند باب مكتبها ,, عزمت أن ترد عليه بطريقتها
استدار نحوها باسطا ذراعيه فوق مكتبها ..
_أجابها بصوت تلونت نبراته
قبلت الهزيمة إن كان ذلك يرضيك..ضحكت بكثير من الغنج
بينما ظل يتأمل ما تخبئه عيونها الجميلة
ارتعشت أوصالها .. انسحبت يكرسيها قليلا الى الوراء للتبصر .. ولكي تفتح نافذة على القلب.. فتنزاح كل الأقنعة وراءها كلما صعدت نحو اللحظات الجميلة و الذكريات الرائعة مع فريق العمل مع أيام الطمأنينة التي عاشوها.. اليوم سينقلب كل ذلك الى أوامر و انصياع و إلى دناءة الذين لم تكن لتعرفهم لولا تعاقب تلك الأحداث التي عصفت به و بالآخرون
حينما ظلت مأخوذة بصوته .. و بموقفه الثابت .. يأتي سؤاله بكل إحراجاته و أشواقه
_أتراك أتممتي الرواية التي أهديتها لك ..؟
لتزهو اللحظات الوردية ولدت لتوها من سياق الكلام .. الذي بدأ يلامس كل الاشياء الجميلة بداخلها
_..نعم لقد أتممتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع