يارهين المزاج

32

عدنان البلداوي/

شعر عدنان عبد النبي البلداوي

رَغَـدُ العيْــشِ فـي صفاء النَّوايا

ودوامُ الـرُّقـِيِّ ، حُسْـنُ السَّجايـا

ووِسـامٌ يَـعْـلـو الصُّـدورَ بـزَهْـوٍ

ليس يُـجْـدي إنْ رافَـقَتْه الخطايا

كـلُّ عَـوْنٍ بـمِـنَّـةٍ ، فيــه ضـَيْـمٌ

يتَـمَـنى – مَـنْ احْتَواه – المنايا

يتباهى مَـنْ يحْتَوي المالَ كُرْها

يحْسَبُ الأمرَ خافيـا فـي البَرايا

خُـطوَةٌ فـــي جَـلاءِ هَـمٍّ بــحقٍ

يَـرْتَـقي أجْـرُها بأسمى المـَزايا

يـارَهِـيـنَ المـزاج دون التـأنّـي

سـتُـلاقي مـا تَـحْـتَـويـه الخـَفايـا

إنْ تَـذرَّعْـتَ فـي سُـلـوكٍ مَشِينٍ

حـتْـفُـكَ البُؤسُ في مَسار الدَّنايا

قـَبَـسٌ مِـنْ مناهج العَـزْمِ يَــحْلو

كـنَـشـيـدٍ فـــي واجهاتِ السَّرايا

تـتـعالى صَيْـحـاتُ حَـقٍّ إذا مــا

فَـقَـدَ الكُـفْـؤ مَـقْـعَـدا فـي الرَّبايا

هِـمَّـةُ الصَّادِقِ العـفـيـفِ مَــنـارٌ

لِـخُطى العِـزِّ فـي اتِباعِ الوَصايا

يتـَنامَى الوَفاءُ فـــي طُهْرِ غُصْنٍ

طابَ غرْسا في ظِلَّ نورِ السَنايا

غايةُ المَجْدِ، فــي نهوضٍ أصيلٍ

يَـبْـعَـثُ النورَ فـــي ثـنايا الزوايا

كـلُّ مَـنْ يـسْعى فــي رُقيٍّ وعِلمٍ

لَـجَـدِيـرٌ أنْ تَـصْطَـفيـهِ التـّحايــا

ليس يُـجْدي تزْويقُ ثَـوْبٍ ،تَخَفَّى

تـحتـه الـنقـصُ وارتباكُ القضايـا

تحتَ ضوء التقوى تَهُونُ صِعابٌ

وشِــعـابٌ ومِـحْـنَــةٌ ورَزايــــا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع