ومضات ريشة

56
ومضات ريشة
خديجة صحبي

 

أنا و ريشتي مع حروفي
أتلذّذ طعم التّمرد بلا كلل
مع التّرقب إلى عالم أفضل
و بصيص أمل ينضب بألف
حكاية وحكاية مع الشريك الأبدي
هي ترسم الممنوع والمسموح
و تصول وتجول في عالم الخيال
في سريّة تامة وعندما تظهر للعيان
سل السّيوف والألسن ماذا تصنع
بكت ريشتي يوما وهي ترتعد في يدي
قائلة ياهذا ماذا تصنع بي وبك ؟
قلت لاتخافي أنا وأنت هذا قدرنا
و هدفنا واحد وغايتنا جمعاء
وإذا ما استكنا من يكتب للحب
ومن يصدح بالحق والعدل
و من يذكر للتاريخ والمجد
ومن يأتي بباقة الحروف ليضعها أمامك كهدية
فكرية وأشعار وقصائد قزحية …
فلا يهم أين أنت ولا من أنت ؟
هي فقط جماد يصرخ في الزمكان
تاركة وراءها العديد من التساؤلات ؟
تحت تأثير الكثير من انزلاقات الباطن العقلي .

خديجة صحبي / الجزائر 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع