والوعت/جسدي رحل ونسيت قلبي عندكم

36

سردار محمد سعيد/

 وا نفوساً كجحيم حاميه                أسكتيها لوتعالت لاغيه

أنفس لا تبتغي إلا يسي                 ركرامة في بلاد راعيه

ولعمري ذاك غيض من فيو        ض كمثل السافيات الجاريه  

ليس عندي غيركف نشّرت          في خشوع لسماء راجية

وبكائي لنجيع عاطر                   سح قطراًمن صدور عاريه

بضلوع بارزات يابسا                   ت كعيدان الخريف الذاويه  

أغريب أن تكونوا أمة                       تفتدينا إن رمتنا راميه

فلتكونوا كنسور حرة                 حائمات  في سماء صافية 

فإذا ما داهمتها صرصر               وطغت من عاصفات عاتيه 

واستبد الليل في اظلامه           في فجاج ماحلات ساعيه

فبيوت منهوبة  خاوية                     وبيوت  أفرغوها خاليه

ولرب دهرعنيف قاهر                        ولرب دهركأم حانيه   

كزعيم واثق في  مرة                 وباخرى مستهين طاغيه

يا نخيلاً يامليكاً تاجه                من جمان في عذوق دانيه

شع وهج من ثناياحملها                وتراها في هدوء جاثية

وحفاة قد أتوا في غفلة                 داهمونا كجيوش غازيه

والخنا زيرالتي جاعت أتت             من دروب فاجرات عاريه 

أخمدوا أنوارشمس إنما               فاجأتهم في ثياب زاهيه

فاستشاطت أنفس من لوعة     أمعنت ظلماً وكانت قاسيه

ألسن للنار تمدد بغتة                  تستقي منها عيون آنيه      

دينها سفك دماء غالية                     كافرات مارقات زانيه

إن هذا الجوديبكي سفكه             وهويهمي بدماء طافيه

كم شهيد صارنجماً فيضه               ذرنوراًفي سماءعاليه* 

جودكم جود حياة حرة                  وعطائي ليس إلّا قافيه         

يا طغاة العصرثارت أنفس                وجسوم ببطون خاويه

شرّخلق الله جاءت صدفة                فاجأتنا كسيول طاميه

هم وحوش أوضباع هاجمت             إرثنا أوقل ذئاب عاويه

أوقدوا ناراً أعدوها لنا                 ذهلوا إذ شاهدوها خابيه

وزهور من نساء سارعت          في عفاف أعلمت من هيه

 فاتنات في شتاء جذوة                وبصيف مثل برد شاتيه

وهي ظل لبنيها وارف                   وتضحي  بحياة راضيه

وترى ضعفاً وليناً قد بدا                 وبعمق ستراها عاصيه

وإذا ما قارعت أوطا نها                 سافيات سابفتها فاديه

إيه أمّ الكون أرست عالماً             من عقول كجبال راسيه

ولهيب طال أغصاناً فكا              نت وقوداً أحطبت للهاويه

فإذا هم محض أشواك نمت          خلف أكمام ورود زاهيه

إنها قطرسماء سائغ                ربنا قد صاغها من  ساقيه

أجمعواأن يأخذوا بالناصيه           ثم خابوا إذ علتهم واعيه

فتية لم يثنهم موت طغى              فالمنايا رائحات غاديه

والمنايا لو أتت لاتتخذ            وجهة وسطى لها أو ناحيه

                            ***

سردار محمد سعيد

نويدا – الهند

……….

* الذريرة ضوء لطيف منتشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع