نظرةٌ إلى الأمس/ترجمة:جيهان عمر

26

نظرةٌ إلى الأمس
ترجمة: جيهان عمر
شعر”كه زال ابراهيم خدر


1
في أحضانِ الجبال
تتعانقُ الأحزان
الوطنُ كنتيان
تحلّقانِ في عيني رجل
وأجسادنا تتعرّى كأشجارِ الخريف
الّتي عصفتْ بألوانها الرياح
2
لم نكن طيورا
ولكنّنا حلّقنا مثلَ السنونواتِ المهاجرات
هاجرنا نحو الأماكنِ الباردةِ بدءاً
ضيّعنا أنفسنا وضيّعنا أرضنا
ضيّعنا الأسماءَ والعناوين
3
وجهي تبلّلَ بدموعِ والدتي
وتبلّلَ بآهاتِ شعبي
أصبحتُ طيرًا على الآلامِ البنفسجيّة
مرّتِ الكلماتُ مثلَ سنونوتينِ ساكنتين
تحطّانِ وتحلّقان
بينَ قلبي وأرضي الباقية
لم يبقَ شيءٌ لا تصير به
4
همساتك أصبحتْ مظلّةً لي
ردعتني لتصلَ أيادي الحالوبِ والمطرِ
إلى قلبينا
وتساقطتْ براعمُ هوانا

5
بمقصِّ أصابعى
قصصتُ خصلةً من شعرك
لأتمتّعَ باشتهاءِ نرجسك
حتّى يرجعَ سنّي
إلى الطفولةِ مثلك
6
الأوراقُ والأزهار
الّتي خزنتها في ريعانِ شبابي
أصبحتْ قطرةً من الماء
تدلّتْ في غربةِ المقابر
وفي وقتها قلتُ لك
ضمَّ رأسك بصدري
حتّى تتجانسَ نغماتُ روحينا
لنتحدّثَ بعيوننا
أنا لا أستطيعُ التحدّث بلغةِ العشّاق
في بلدنا كلّ شيءٍ محلّلٌ
ما خلا الحبّ
7
تحدّث إلى لبلابِ الشمال
الّتي تسلّقتْ أشجارَ الدردار
لماذا تحبّونَ باسقاتِ القامة
قلن حباء لقامة
لاسه شورى احمد خاني
8
الخريفُ يتخطّى
والأوراقُ تتساقطُ على وجهِ الأرض
وتتساقطُ أوراقنا وبدأت
والأشجارُ تنشرُ أوراقها
شفتايَ للقبلة
وهن لصدر الارض
وأنا لنظرتك السحرية

9
عندما سمعنا شريطك
فلا أغاني كاظم
ولا نغماتِ أمِّ كلثوم
تمثّلتْ آلامي
أهديتني ذكرياتك الخضراء
ذكرياتي دوّنت
في سجلّ روحي كلماتك الهادئة
10
كم كانت رائحتها طيّبة
الأزهارُ الّتي وضعتها علي شعري
قلت لي
إن عشقنا لا تحوى أغانينا الحزينة
كم كانت كلماتك مباركة
حينَ همستَ في أذني:
نحنُ مثلُ شعرِ البنات
عندما تتقابلُ أفواهنا
قبلَ أنْ نتذوّقَ نذوب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع