نزق

سردار محمد سعيد

 

خمرة صفراء في قدح         كاصفرارالشمس بالأفق

رشفة منها على فرح           توقع الأحباب في نزق

 

تودع الأعين النجل

في جحيم اللثم والقبل

 

 

وبريق الشوق في خفر      بان في الأحداق والمقل

وصياح الديك في السحر       بادري يافسحة الأمل

 

بدأت بالشم في العنق

وانتهت  في أوعر الطرق

 

 

كابدت عصفا سفائننا     في بحار عافها القمر

وانبرت تيها وقائعنا      فتوالى في الهوى الوطر

 

بعيون مثل ضوءسنا

شتتت ليلاً طغى زمنا

 

واشتبكنا من هوى الوجع           كاشتباك الورد بالورد

قابلت في طيبة  بشعي          واستجارت من لظى البعد

 

ببهاء الخمرفي القدح

ونقاء القول والملَح

 

 

 

وحبيب مثل اعصار        اولهيب طي تيار

وقوام خلف أستار        حارق كالجمروالنار

 

يا رحيقاً في ربا الخد

ضوعه يحكي شذا الورد

 

 

عاشق الأحزان والهوى            كم بكى طير على فنن

وشراع قد تاه في الجوى            وحبيب ضل في الوطن

 

زورق قد ضاع في لجج

بغياب النور والسرج

 

” ناديا ” ايقونة الكتب              وبديع السرد والحجج

” ناديا ” يا طائرالعرب            أوقدي يا نار بالمهج

 

واشعلي ناراً على نار

بين إقبال وإدبار

 

” ناديا ” يا متعة النظر       وعنيف الحب  والغزل

غادرت سجناًمن الأطر       وادنت من غاية الأمل

 

أسقطت ثوباً غدا خلقا

كلّما خاطت به انفتقا

 

خمرة قد عتقت زمنا         رشفة منها تعيد صبا

تمسح الأحزان والوسنا      فدعيني أشرب العذبا

 

أسقطت ثوباً غدا خلقا

كلما خاطت به انفتقا

 

 

صارحتني: عاشق دنف     سارق الوجد في السحر

كم  قوام عنده تقف         قسمة ضازت من الخور

 

أقبلي ياحلوة الكلم

واسجني كلّي عدا نهمي

 

سردار محمد سعيد

أربيل

 

 

 

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال