مُتَلفّعٌ بظلِّه

246

قصيدة نثر

مُتَلفّعٌ بظلِّه

كامل عبد الحسين الكعبي

 

الضوءُ المندلق
علىٰ صراط الغياب
يبعثُني من جَدَثِ العزلة
أتوقُ للهبِ شمعةٍ تقرّبني
من أرخبيلِ دفئك
نسمة تجفِّفُ الظلام
أفيضُ علىٰ تمائمي
تعويذة تدرأ بعضَ هزائمي
بعدد الشموعِ النازفاتِ في مضمار الحياة
ما كانَ لمروجي الخضراء أن تستحيلَ إلىٰ بوادٍ قاحلة
تصحّرتْ بعدَ ما تعرّتْ
وخلتْ من أحزمتها الخضر
لولا احتراق البسمةِ علىٰ الشفاهِ الذابلات
ربّما يبدأ العدّ لغيابٍ محتمل
سفرٌ بلا أجنحة
ولا حتّىٰ أحزمة أمان
من مطلعِ الومضِ حتّىٰ انقشاع الثلجِ في عيونِ مزامير العويل
هيّا أدخل القلبَ من بابِ الدمعِ لتشربَ نخبَك المالح
وتدع الرملَ يحاكي طقوسَهُ المنفلتة .

 

 

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع