(مَوسُوعَةُ مَدِينَةِ العَزِيزِيَّةِ)الأقدار الحزينة(السيد الشاب غياث المدني)

26

مقتطفات من كتاب
(مَوسُوعَةُ مَدِينَةِ العَزِيزِيَّةِ)
تَأليفُ وإعِدادُ ؛ مَحمُودٍ دَاوودَ برغلٍ

الأقدار الحزينة
{السيد الشاب غياث المدني}
هو السيد غياث السيد محمد علي خان المدني (رحمه الله)


——–
ولد الفقيد عام (١٩٦٥) م
وهو الابن الأصغر لعائلة ممثل المرجعية الدينية في العزيزية
السيد العلامة محمد علي خان المدني (طاب ثراه)
—–
نشأ في بيت كريم في مدينة العزيزية
درس في مدارسها الابتدائية والثانوية
قُبل بعد ذلك في الدراسة الجامعية
——
عرف بأخلاقه العالية وأدبه الجّم وحكمته وهدوئه وأناقة الملبس والشفافية التي تمتع بها شخصية ذلك الشاب الودود الذي لايغرب عن ذاكرة المدينة
كان السيد غياث وسيما ودودا لطيفا أنيقا ، يتحدث اللغة الفصحى، يمشي بكل تواضع وينقل خطواته كأمير
———
لايمكن ان تنسى مدينة العزيزية يوم ١٩٨٨/٨/٨
اذ وقع الحادث الأليم الحزين الذي ذهب ضحيته السيد الشاب غياث رحمه الله ، اذ كان طالبا ملتحقا بمعسكرات التدريب الإجبارية للطلبة الجامعيين ،إبان الحرب العراقية الإيرانية (١٩٨٠-١٩٨٨)م
——-
وقع الحادث المفجع وهو حادث سير بعد عودة عدد من الطلبة من المعسكر الى مناطق سكناهم
استقبل الاهالي وأبناء المناطق المجاورة نبأ الحادث المؤسف ببالغ الأسى والحزن
——–
أقيم له تشيع ومجلس عزاء كبير في جامع الامام علي عليه السلام الذي فتحت أبوابه لاستقبال المعزين من مختلف محافظات العراق
——-
وقع الحادث في يوم انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية ،
لكن مدينة العزيزية وأهلها لم يفرحوا في هذا اليوم الذي كان يوم فرح للعراقيين جميعا الا أهل هذه المدينة
فقد فُجعوا بأعز الأبناء وهو السيد الشاب غياث السيد محمد علي خان المدني
——
أطلق الكثير من زملائه وأصدقائه بعد ذلك اسمه على اول أبنائهم
ومنهم على سبيل المثال الاخ جعفر سهيل القرغولي (ابو غياث) والاخ سمير جاسم الطائي
——
رحم الله الاخ والصديق السيد غياث وحفظ أخوته السادة الأجلاء
—–
المزيد من التفاصيل عن السيد العلامة محمد علي خان المدني طاب ثراه
والسيد الدكتور علاء السيد محمد علي خان
والسيد الدكتور ماجد السيد محمد علي خان
والسيد الدكتور حامد محمد علي خان
تجدونه في كتاب
((موسوعة مدينة العزيزية))

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع