من قال الجزائر لا تصدر !!!

229

بعد أن جعل النظام البوتفليقي موانئ البلاد تمتلئ بحاويات النفايات والحجارة
ولحوم الخنازير وأطنان من الكوكايين ومناديل القطط , ليحطم ارقاما قياسية في
إستيراد ما يضر البلاد والعباد وتصدير ما كان ينتفع به ابناء زيغود وبن بولعيد
وغيرهم   من انابيب من الغاز الى فرنسا وغيرها  باطل ببطلان و حرم اصحاب هذه
الخيرات من الإنتفاع بما وهبهم الله من نعم . و تخريب محاصيل الزراعة ,  هذا
الظلم  لم يتوقف عند العباد فحسب  بل شمل حتى الحيوانات البرية التي  لم تسلم
منهم فقاموا بجعلها  لأصحاب” السمو ” لتسلية  والنزهة .

شباب هذه البلاد لم يتركوهم يعيشوا في وطن ضحى من أجله مليون ونصف شهيد ,
فإختاروا الحرقة على ان يقعدوا تحت  ظلم وقهر و تهميش نظام عبودية” الكادر ”
منهم من مات في البحار ومنهم وصل الى بلدان غربية , واطلقوا عليه لقب
الإرهابي .

مسيرة عشرين شوهت فيها صورة البلاد من طرف نظام الكادر و قالوا عنها أنها بلاد
الإرهاب والمهربين والمافيا وكل ماهو سلبي , لكن بين ليلة وضحاها في ثامن
مسيرة على التوالي انقرض نظام الكادر و ظهرت الصورة الحقيقية للجزائر العزة
والكرامة واصبح شعبها يقدم دروس للعالم في الوطنية , وأصبحنا نصدر ما عجزت عنه
كبرى دول العالم  في تصديره ووجهنا رسالة  لشعوب دول العالم  التي  قضت الدهر
بأكمله في تحرير اوطانها بالدم والدمار . ” فبهت الذي كفر “

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع