من عادلة خان الى ليلى زانا المراة كقائد سياسي في التاريخ الكوردي(4)

128

من “عادلة خان الى ليلى زانا “
المراة كقائد سياسي في التاريخ الكوردي
” مارتن فان برونسين “
الترجمة عن الأنكليزية : ” راج آل محمد “
مقتطفات تاريخية مأخوذة من هذه الترجمة

النساء الكورديات في الحركة القومية الكوردية

ان الحركة القومية الكوردية والتغيرات التي شهدها العقدوالنصف الأخير  من ثورة إيرانية وحروب الخليج والتدمير المتعمد لآلاف القرى الكورديةوالتهجير والإرهاب كل ذلك كان له تأثيراً درامياً على المجتمع الكوردي ولمكانة المرأة داخلها دون شك ولم يوثق احد الطرق المعقدة والمتناقضة لتأثير تلك الأحداث على المرأة الكوردية .
لأن دراسة تلك التأثيرات ستكون حتماً رائعة .

هناك عدد من النساء المميزات لعبن أدواراً ريادية في الحركة القومية الكوردية يعتبرن خروجا عن المألوف للمجتمع التقليدي الكوردي وإستثناءاً على وجه التحديد .

” حمايل زيباري ”
إحدى تلك النساء الاتي كان لهن قوة مميزة خلف الكواليس في كوردستان العراق خلال فترة الستينات من القرن العشرين كانت زوجة ملا مصطفى البارزاني الثانية
( أم مسعود البارزاني ) .
نفوذ ” حمايل خاتون ” لم يكن بسبب زوجها فقط بل أيضاً كونها أبنة زعيم قبيلة زيباري القوية .
كان الزيباريون أعداء تقليديين للبرزانيين وقد تزوج ملا مصطفى من حمايل بعد فترة هدنة بينهم . ومكانة أسرتها أعطتها نفوذاً إضافياً .

“مارغريت جورج شيلو”
ظهرت خلال نفس العقد باتت مشهورة كونها أول أنثى تنتمي للببشمركة وباتت موضع إعجاب حيث كانت صورها وهي ترتدي زي البيشمركة تباع في كل أنحاء كوردستان وبات الناس يشيرون اليها مرة أخرى كدليل على المكانة المتساوية للمراة وكانوا يتجاهلون حقيقة أن مارغريت كانت مسيحية . رغم ذلك لم يسمح الأزواج والآباء الكورد أن تحذو نسائهم حذوها

” ميان خاتون ”
إمرأة أخرى مميزة في كوردستان من الديانة الإيزيدية
الأيزيديون يعيشون موزعين في مناطق شاسعة من كوردستان ويتألفون من قبائل مختلفة كثيرة . لديهم  نظام طبقي معقد لرجال الدين . أعلى تلك المراتب يشغله المنحدرون من نسل شخص يدعى ” جول بك ” .
السلطة المطلقة على المجتمع الأيزيدي تسلم الى شخص يلقب ب “مير ” الذي  لابد أن ينتمي الى تلك العائلة .
من عام  1913 – 1956 كان يشغل ذلك المنصب فعلياً أمرأة تدعى ” ميان خاتون ” التي يقال أنها أقوى قائد للأيزيدين في الزمن الحديث وقد صعدت الى ذلك المنصب رغم الشائعات حول أشتراكها في قتل زوجها  .

” ميان خاتون ” شغلت مكان زوجها الذي يكبرها بكثير المير السابق “علي بك” الذي توفي في ظروف غامضة غير طبيعية 1013 . المجتمع الأيزيدي وافقوا على الأرملة “ميان خاتون” كوصية على ابنها ” سعيد بك ” حتى يبلغ سن الرشد وكانت حاكمة فعلية للجماعة وعندما شب ابنها عن الطوق لم تتخل عن السلطة أذ كان ابنها سعيد ضعيفاً وكانت تحتقره علانية وأستمرت كوصية على حفيدها “تحسين بك” المير الذي وافاه الأجل هذه السنة  2019  . بقيت ميان خاتون  في موقع السلطة حتى وفاتها 1957 وأستحوذت على إعجاب كل من ألتقى بها وقد كتب عنها صديق الدملوجي وهو عراقي من أصل عربي وموظف عثماني سابق الذي كان على إتصال دائم بالمجتمع الأيزيدي منذ أربعين عاماً مايلي :  ” إنها حكيمة وذكية وتتسم ببعد النظر ومهابة الجانب من قبل ناسها . وتتمثل سطوتها عليهم بأن أحداً لايتجرأ ان يعترض على قراراتها والكل يرتعب من وجودها ويتوتر عندما تبتعد . إنها مغرورة ومتفاخرة ومتعجرفة ولكن عندما تلتقي بها فإن نبلها وشهامتها تتألق
إنها تكره وتحتقر الرجال في الأسرة الأميرية إنها ماكرة وتتسم بالدهاء وغدارة وقادرة على قتل معارضيها بدون شفقة . وقت حكمها الفعلي هي من تعطي وتأخذ وهي من تكافئ وتحتجز وهي من تسمح أو تمنع ماتراه مناسباً وكان موتها أصعب شيئ لهم حيث كل ماحولها شاخ بإستثناء عقلها . هكذا إمرأة في مكانة ميان خاتون وقوة شخصيتها بالتأكيد تقع خارج نطاق التصورات العقلية العادية    .
بخصوص المواقف المتعلقة بالمرأة  حزب PKK
يفتخر كونه يضم اكبر عدد من المقاتلات الشابات ويبدو أنه يأخذ مسألة المساواة بين الجنسين على محمل الجد على الأقل في هذا المجال . الدعاية الحزبية لهم تمجد عدد من النساء من بين شهدائه البعض منهم أستشهدن في المعركة والبعض الآخر ضحين بأنفسهن كنوع من الإحتجاج السياسي ومؤخرا كانت هناك عدد من الهجمات الإنتحارية من قبل مقاتلات PKK .
وقد بدأ تحرير المرأة يبرز جليا في الخطاب الشعبي للحزب
وكثيراً ماقارن زعيم PKK ” عبدالله اوج آلان ” إضطهاد المراة في المجتمع الكوردي بالإضطهاد القومي الكوردي ويدعوا الى التحرير المزدوج ويبدوا أن آراء الزعيم حول مسألة المرأة له تأثير لايمكن إنكاره على قاعدةالحزب والذي يتجلى بشكل أوضح في الكلام أكثر منه في الممارسة العملية فالنساء والرجال في PKK باتوا أكثر وعياً بعدم المساواة المتوارثة بين الجنسين وكثيراً مايتكلمون عن تحرير المرأة والمساواة في الحقوق لكن الأدوار الرئيسية لاتتغير بسهولة حيث هناك القليل جداً من النساء في المواقع القيادية في ARGK .
الإنضمام الى الغريلا بالنسبة للشابة الكوردية يمثل بديلاً للزواج والخدمة المتوارثة للرجل والخنوع ولكن في الوقت نفسه تدخل الى دائرة جديدة من العلاقات غير المتساوية وأدوار مقولبة جديدة

” كسيرة يلدرم ” المرأة كقائد سياسي عصري
في سياق مقالتنا الحالية لايستحق حزب PKK
الكثير من الإهتمام بخصوص مساهمته المحتملة في تحرير المرأة الكوردية بشكل عام بسبب الدور الذي لعبته إمرأة واحدة على وجه التخصيص في صفوفه. لقد واجه ” عبدالله أوج آلان ” عبر السنين تحديات لقيادته والتي كانت تنتهي عادة إما بمقتل أو إختفاء الخصم . وقد جاء أحد أكبرالتحديات له من إمرأة متمثلة بزوجته السابقة ” كسيرة يلدرم “. التي كانت أحد الأعضاء المؤسسين لحزب PKK.
وكانت المرأة الوحيدة ضمن المجموعة وبقيت حتى عام 1988 عضواً في المكتب السياسي . ماحصل بالضبط في المكتب السياسي لايزال غامضاً ولكن بحسب أعترافات ” اوج آلان” نفسه حاولت “كسيرة” أن تطيح  به كزعيم أو ان تحل مكانه وقد فشلت . ثم فرت الى أوربا وحاولت هناك مع منشقين آخرين أن تؤسس مكتباً سياسياً بديلاً
وفق هذا التفسير للصراع بين ” أوج آلان” و” كسيرة يلدرم ” فإن الأخيرة تبدو نسخة عصرية عن “عادلة خانم ” أو ربما “ميان خاتون” ومعظم النساء اللواتي تم تناولهن في هذه المقالة ربما استحوذت على تلك المكانة والتأثير في الحزب الى حد ما على الأقل بفضل زوجها حيث أصبحت على وشك أن تكون بديلاً له . ولكن ثمة أختلافات أيضاً إذ على عكس تلك السيدات العظام لم تستفد كسيرة من مكانة عائلتها الرفيعة . لقد بدأت نشاطها السياسي كناشطة طلابية مثل زملائها الشباب الذين ينحدرون جميعاً من خلفية عائلية متواضعة وقد ذهبت كسيرة خطوة أبعد من سابقاتها بمحاولتها طرد زوجها وأن تشغل مكانه لقد أخفقت ولكن في محاولتها تلك بينت أن فكرة ان تصبح المرأة قائداً سياسياً بحكم قوتها بات أمراً وارداً .

” ليلى زانا ”
الحكاية الأبرز في هذا المقال هي حكاية ليلى زانا التي بدأت أيضاً كزوجة لقائد سياسي كوردي ولكنها تفوقت على زوجها وأصبحت واحدة من أبرزالشخصيات الكوردية بحكم حقها الشخصي وليلى ذات الخلفية المتواضعة كانت في سن الرابعة عشر عندما تزوجت من أحد أقربائها وكان يكبرها بعشرين سنة تقريباً كان زوجها ” مهدي زانا ” منخرطاً في السياسة الكوردية في عام 1977 أي بعد زفافها بسنتين تم انتخاب ” مهدي زانا ” رئيساً لبلدية ديار بكر وهو أول قومي كوردي يشغل ذلك المنصب الرسمي في تركيا . بعد الإنقلاب العسكري في عام 1980مباشرة تم صرفه عن الخدمة وتمت محاكمته بتهمة الإنفصالية فامضى السنوات السبع التالية وراء القضبان كانت ليلى تبلغ من العمر 19 عاماً ولديها طفلين صغيرين عندما أعتقل زوجها وكانت حينها تتكلم القليل من التركية . لكنها ناضلت بشجاعة من أجل زوجها فكانت تعمل مع المحامين في المحكمة وتزوره في السجن وتمثله لدى الصحافة والمراقبين الأجانب وتلقي الخطابات في المسيرات العامة . فتعلمت التركية وأصبحت مطلعة على النظام القضائي والسياسة وتعلمت كيف تتعامل بالدعاية .تلك التجربة سيستها وجعلتها رادكالية واصبحت تتكلم بوضوح عن القضية الكوردية بشكل واضح جداً . عندما اطلق سراح زوجها كانت قد أصبحت شخصية ذو شعبية أكثر منه في تركيا وكانت قد أنضمت الى اول حزب كوردي مرخص ” HEP ” مباشرة بعد تأسيسه في عام 1990 وجاءت أولاً في التصويت الأولي له . في عام 1991 انتخبت للبرلمان وخلال مراسم القسم أثارت غضب الكثير من زملائها البرلمانيين الاتراك عندما أضافت الى قسمها عبارة باللغة الكوردية “لقد أدليت بهذا القسم من أجل الأخوة بين “الشعبين الكوردي والتركي ”  لقد برهنت ليلى زانا على انها متكلمة جريئة في البرلمان كما هي منتديات أخرى وفي المحاكمة التي تولت فيها ليلى الدفاع عن نفسها . حكم عليها بالسجن 15 عاماً لإتصالاتها المزعومة مع PKK
من بين كل السجناء السياسيين الأكراد في تركيا هي الأكثر سمواً في الروح المعنوية وربما الأكثر شهرة في العالم وفي عام 1995 منحت “جائزة  ساخاروف لحقوق الإنسان” وتشير إليها الصحافة أحيانا بلقب ” ملكة كوردستان غير المتوجة  ” بينما يشار الى ” مهدي زانا ” ب زوح “ليلى زانا” . لقد  أصبحت رمزاً في كل أنحاء العالم لنضال الكورد من أجل حقوقهم القومية ويشير تزايد شعبيتها ومكانتها الى أحتمال أن تلعب دوراً رئيسياً إذا ما كان هناك حل سلمي للقضية الكوردية . يعتقد الكثير من الأكراد ان النضال المسلح ينظرون الى ANC كمثال الى حركة كان يطلق عليها أرهابية لكنها بدأت تكسب مشروعية دولية والأقرب الى
“نيلسون مانديلا ” هو بالطبع ليس “عبدالله أوج آلان” ولكن ” ليلى زانا ” .
في 8 يونيو عام 2004 أطُلق سراح ليلى زانا من المحتجز ومن السجن المغلق بمدينة أنقرة .

د. فيان النجار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع