من رحم الحياة

407

من رحم الحياة

المايسة بوطيش

لعوب ولعبته قذرة،
يرقص بشفرة الوجع على بتلات ورود الربا،
يوهمهن بحبه الذئب دون خجل أو حياء
بأحلامه الخاوية و الرقص
دون هوادة على الحبلين.

فيا ويلك إن قزمك الزّمن يوما لأفعالك
وطرزت الخيانة في ناظر نصفك الجميل،
ترى ماذا ستفعل بنفس الغرور
و البادئ أظلم وأنك من رسم
على وسادتهن الخالية،
حب غير مشرف يخالف طاعة الله
ويتمرد على أعراف وطقوس الدين؟

كفاك تلاه أيها المغرور
فهناك حرائر لا تهوى اللعب بالدين،
سيأتيك يوما لا ريب فيه و
تحيك الخيانة فوق مخدعك
ما كنت تفعله بالقوارير؟

أنك ذئب تدنس العفة غير مباليا
من وراء شاشة بلورية الحاقدين،
ألا تخشى من يوم تلتف السّاق بالسّاق،
وتسرقك الموت وتدق ساعة الفراق،
فلن تدرك حينها أنك راحل دون وداعا
وما كنت تفعله بالورد فاحشة،
تحفر بالألم جمال الوجنتين.
ألا تستغفر ربك وتعمل صالحا
يرضاه رب الناس ورب العالم أجمعين،
لتفوز حينها بالدّارين وجنة النعيم.
فكف إذا عن اللعب بمشاعر أمة الله
وكن كالألف مستقيم؟

المايسة بوطيش، عين البنيان، الجزائر العاصمة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع