من ذاكرة عيادتي/سعادة لم تكتمل

64

أحياناً كثيرة يلعب القدر دوره ويمنع إكمال السعادة لبعض الأشخاص . ولا نعلم السر من وراءه . هذا ما اكتشفته بنفسي لدى معالجتي لمريضة تشكو من حالة العقم في عيادتي الخاصة في شارع المشجر / بغداد
عندما دخلت المريضة والتي أنا بصدد الحديث عنها وبيدها نتيجة تحليل الحمل والذي قرأته بأنه موجب أي حدث لديها الحمل بعد ثلاثة أشهر من معالجتي لها ، دعتني أشعر بفرح شديد وسعادة عارمة لاتوصف . المريضة في أول يوم زيارتها لعيادتي كانت كئيبة يائسة وحزينة جداً ، لكنها كانت تكابر أمامي وتقاوم بشدة لتبدو لطيفة .
لدى سماعي قصة عقمها ومدته الطويلة أجريت عليها الفحص الطبي السريري بعد إطلاعي على ما لديها من تحاليل سابقة لها ولزوجها والذي كان فايلاً سميكاً من كثرة مراجعاتها للأطباء لحد أن رست عندي وجاءت تطلب مساعدتي . بعد إكمالي للإجراءات اللازمة ووصولي للتشخيص والتأكد من سبب العقم لديها أعلمتها بأن الإمل كبير لديها للحمل لكن عليها الإنتظار ثلاثة أشهر كي يتحقق لديها الحمل وعليها أن تعلم زوجها بالأمر وأن تلتزم كلياً بأخذ العلاج بصورة صحيحة وتنفذ التعليمات الكاملة بدقة .
رأيت إبتسامة الأمل أرتسمت على أسارير وجهها من جديد ودب الفرح لروحها وكانت تقول لي بالعامية صدق ماتقولين دكتورة ؟ أكدت لها بأنني واثقة من صحة رأي وكلامي وهو مستند على العلم والخبرة .
ثم أكملت وسنرى النتيجة معاً بعد ثلاثة أشهر ونحكم على صحتها .
لدى زيارتها الثانية أي بعد مرور ثلاثة أشهر على مراجعتها الأولى كما وعدتها وأستمرارها على تعليمات المعالجة الممنوحة من قبلي لها . وكما نوهت في البداية قرائتي للتحليل الذي كان بيدها هو موجب أي حدث لديها الحمل في الفترة المحددة من قبلي وقد أجرت التحليل في نفس يوم زيارتها الثانية لي وحسب طلبي منها لتأخر دورتها الشهرية في الشهر الأخير لموعد مراجعتها لي . سعادتي كانت لاتوصف لنجاحي بتحقيق الحمل لديها طبقاً لتوقعي للمدة المحددة . سارعت برفع رأسي لأرى ذروة سعادتها وفرحها لكنني رأيت عكس ماتوقعته منها كان وجهها غارقاً بحزن شديد بدل الفرح وبانت على محياها ومجمل أساريرها كآبة لاتوصف ! أخبرتها بأستغراب ماذا جرى؟
أليس هذا ما كنت تنتظرين مدة عشر سنين؟ قالت : نعم دكتورة شكرا لك ولمساعدتك وصدق أقوالك . لكن حزني الشديد وماأنتابني الآن هو ندمي الشديد لماذا لم أسمع بك سابقا ! كي تمنعي ما أمر به اليوم من نتيجة قاتلة أمام تحقيق فرحة عمري وأمنيتي طول فترة زواجي ؟ ثم أسترسلت بكلامها وهي تراني مستغربة بشدة ! هل تصدقين دكتورة إذا أخبرتك بأن زوجي تزوج قبل شهر من إمرأة ثانية بسبب عقمي وإلحاح أهله عليه لتأكدهم بأن السبب مني . ولم ينتظر رغم توسلي الشديد به للمدة التي تم تحديدها من قبلك لنا وتأكيدك حدوث الحمل فيه . لأنه ملَّ من الإنتظار لعشر سنين لهذا لم يصدق هذه المرة أيضاً وأعتبرها كسابقاتها من الوعود الباطلة .
الآن كيف تريدينني أفرح ؟ وهل يعقل أحد الآن بأن حزني غدا أكثر لحدوث الحمل لدي بعد معاناة وحرمان لمدة عشر سنين .
في الحقيقة بقيت مصدومة أمام حزنها الشديد لحملها بدل الفرح ! ووقفت كلماتي جامدة ماذا أقول حيالها وكيف أعبر لها عن رأي الحائر لمأساتها وكيف أخرجها مما تعانيه بالذات في هذه اللحظة .
لحظة دمج حزنها لزواج زوجها عليها مع فرحها بحملها ، ولحظة سيطرة ألمها النفسي من خسارة زوجها على سعادتها بحصولها على طفل الأمنية الذي طال إنتظارها له !
لهذا كان علي أن أكون دقيقة في تعابيري وتصرفي معها لأنها كانت في أصعب ظرف مر عليها وعلي أيضاً لأنني كطبيبة لم أواجه هكذا حالة سابقاً .
لذا وافقتها كأول تعبير لي معها بأنها فعلاً حالة صعبة . لكني كطبيبتها عليّ توضيح بعض الحقائق الطبية عن حالتها وسبب عقمها .
وكنت مضطرة لهكذا توضيح كي أساهم في تخفيف حزنها بعض الشئ ولأعلمها بأن موضوع زواج زوجها ربما ساهم بعض الشيئ بمساعدتها على الحمل مع علاجي الذي وصفته لها طبقاً للعلم والخبرة ونجاح العلاج معها بعد أستعماله مدة ثلاثة أشهر .
بدأت كلامي معها وكلها كانت أذان صاغية ، لكنها مستغربة كيف غدا زواج زوجها من زوجة ثانية مساعداً في حملها ؟
وضحت لها أولاً بأن السبب الأكثر شيوعاً لدى الكثيرين من مرضى العقم والذي يعيق الحمل لديهم هي العوامل النفسية الصعبة والتي نطلق عليها كلمة ( سترس ) كمصطلح أنكليزي (والسترس) في هكذا حالات يتسبب من جراء رغبة عارمة وشديدة لحدوث الحمل في أقرب وقت ، ويغدو سبباً سلبياً يعيق الحمل لديهم بعكس مايتمنون وذلك لأن هرمون البرولاكتين وهو هرمون (السترس) يزداد إفرازه لديهم عند تعرضهم لحالات حدوث (السترس) وزيادة هرمون البرولاكتين بدوره يعيق نضوج البيوض في المبيض وتهيئته للتلقيح بالحيمن الذكري وحصول الحمل .
والآن سأتكلم عن حالتك المرضية وسبب العقم لديك
لدى مراجعتك لي ومن خلال سماعي قصتك وإكمال إجراءاتي والتأكد من نتائج التحاليل التي تعود لك ولزوجك تأكدت بأن سبب العقم لديك هو متعلق بموضوع (السترس) وزيادة هرمون البرولاكتين لديك والذي كان يمنع نضوج البيوض في مبيضك وإيصالها لمرحلة التلقيح بحيامن زوجك الطبيعية . وبعد تأكدي من كل شئ باشرت معك بدواء يخفض نسبة هرمون البرولاكتين لديك ولمدة ثلاثة أشهر لتتمكن البيوض في مبايضك من النضوج والتهيئ للتلقيح بحيامن زوجك بصورة طبيعية ليتم الحمل لديك وهذا ماحدث بالفعل معك .
وزواج زوجك من زوجة ثانية أيضاً كان عاملاً مساعداً لعلاجي لأنك وصلت الى نقطة اليأس مع نفسك لأن الشئ الذي كان يقلقك ويخيفك ويجعلك بحالة (السترس) طول الوقت أزيل بزواج زوجك من زوجة ثانية وهذا ماحصل فعلاً وساعد علاجي بطريقة إيجابية أي زوال (السترس) لديك أدى الى إنخفاض سريع لإفراز هرمون البرولاكتين والذي سرع من حدوث التبيض وتحقيق الحمل لديك .
من ناحية أخرى عليك ان تقتنعين وبشدة بأن طفلك بعد إتمام مدة حمله وولادته ورؤيتك له سيكون يومها أهم مخلوق لديك لذا من الضروري الإهتمام بنفسك وبه منذ اليوم من خلال مراجعات منتظمة ومتابعة صحيحة لكليكما وأن لاتدعي الحزن يؤثر عليك وعليه سلباً . لأن طفلك هو المخلوق الوحيد الخاص بك وبوالده . ستكونين أمه الحقيقية ولايتمكن أحد من أخذ هذا الحق منك أبداً .
لذا عليك منذ خروجك من عتبة عيادتي أن تكونين سعيدة وشامخة لأنك ستكونين أم لطفل جميل . شكرتني وودعتني بإبتسامة جميلة ملؤها الرضا .
ذكرتها بأن لاتنسى شرطي الأولي منها وهو جلب صورة لطفلها بعد ولادته عليه أسمه ومدة العقم ليتم تعليقنا لصورته في العيادة مع باقي الصور لأطفال تمت ولادتهم بعد معالجة حالة العقم لذويهم وكانوا بأعداد كبيرة .
الدكتورة ڤيان نجار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع