منذ عام

48

منذعام
وأنا أترقب وصولك
أٌشعل شموع الحبَّ
في ليلةٍ ظلماء
أغنيِ مع القمر
أبعث بنجومي تنير طريقك
لغز الإنتظار غارقا
في بحر الأمنيات
طاولتي كئيبة
وأنا كألفِ شمعة تحترق
فوق كرسيّ الأمنيات
اللّيل نام في عيوني
من سكرة الأحلام
وأنا أبحثً عن طريقا
لرجوع!!
منذً عام
وأنا أدندنً لحني مع الرّيح
وكلَّ أُغنياتي كاذبة
أترقب ضوء الألوان
وسمائي داكنة
وحدها دقات قلبي
تموت في صدري
كموتٍ في المقصلة ،
مازلتُ أجرًّ الوقتَ
هاربة بعيون مقفلة
أتحسس بصري
وأنا أمسح غبار الذكريات
ولا أشمًّ إلاَّ رائحة الدخان
وحبك يحترق …
يوم 11يوليو 2020
رزيقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع