مرايا العيد

بمناسبة عيد الفطر

194
مرايا العيد
رزيقة بنت الهضاب

 

تهبُّ نسمات الحنين
على أغصان الرُّوح
كلَّ مساء
نفتح لها نوافذ الذكريات
يًجرفنا ذاك الشعور إلى مستنقع الألمْ
ويُعيدنا إلى نقطة الجرح
لا عيدَ بلا أهل
ولا عيدَ بدون أحباب
تزاحمت عليَّا الرسائل المكتوبة
بِحروفٍ مقتولة برصاصِ الوقتِ
لا روح لها ولا كفن
فقط جنائز من لهوّ
ماتت على جهازِ التلفون
كم تشبهني هذه الرسائل الباردة
الخالية من صوت أمِّي
وأختي …وصديقتي …
وصوت عصافير الحي …
لا غصن للفرح ينمو
في هذا العيد
ونحن في شهر نيسان
وحدهُ الحزن يُمطر علينا في كلِّ الفصول
ويُثمر دون جهدٍ وعناء
ليتني خبأت قليلا من الفرح
أرشه على كل الأمكنة
أستعمله بدل زجاجة العطر
لأحيا به بقية العمر
وأبْتسم لمرايا العيد
ألتقط صورة وأنا في كامل قِوايا العقلية
أهديها لكلِّ صديقاتِ على الفيس
وأكتب لهن ..
عيد سعيد وكلّ عام وأنتن بخير
بأصابع من ثلج
لكنها لا تذوب من حرارة الشوق
تبقى باردة كأيامنا في الغربة

بقلم رزيقة بنت الهضاب
نص ادبي بمناسبة عيد الفطر

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع