مدن تافلة

15

مدننا الكئيبة تسكننا و تبحث فينا عن الخلاص من عبء يتثاءب ركام اليبس. نزرع فيها روث ذبولنا ونعاقر موت صباحاتها المبكر ثم نلقي على حليمات ليلها النازلة شيخوخة شمس احرقنا أنفاسها الطيفية بزفير العجز و كبلناها بأسناخ الهشاشة.
مدننا تشبه حطام احلامنا و تكرهنا لأننا بنيناها لكي تنام في فوهة قذيفة او لكي تحتضر في جحر أتياهنا. هاجرها يترك اوزار حنينه مكدسة على كاهل بيوتها المرقمة باعداد تنازلية ويمضى بلا ظل يؤنس سفره البعيد، يبكي الفراق و يعانق طريقا بلا ابعاد.
مدننا لا تنام من وجع أرصفة انتعلتها ارجل صغيرة تحمل مكرهة أجسادا مختومة بتعسف الهوامش، تتوسد رؤوسا آيلة للسقوط، و أسلاك نتانتها الممدودة تَفَلَتها أفواه سطوح تترقب صيحة مؤذن تجرح صمت الحارات في كل فجر سقيم.
شوارعها تتسع للغرباء و تتقلص كالمسام المتعرقة لتغتال أحلامنا البسيطة جدا..
بشير مقران– المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع