مالك بن نبي فيلسوف الحضارة:قراءة في أفكاره

60
مالك بن نبي فيلسوف الحضارة : قراءة في أفكاره
شدري معمر علي

يعد مالك بن نبي من أعلام الفكر الإسلامي وهو مفكر عملاق فيلسوف الحضارة ، قضى عمره في نشر الفكر النهضوي والدفاع عن القضايا الإنسانية العادلة ، تعرض للتهميش حيا وميتا من بني جلدته ورغم ذلك بقي فكره يشع ويضيء في أرجاء العالم الإسلامي ..
من الأفكار الهامة التي عالجها مالك بن نبي فكرة الحضارة والتي راى بأنها تتكون من ثلاثة متغيرات هي :
1 – التراب .
2- الإنسان .
3- الزمن.
ويعتبر مالك بن نبي أن الحضارة هي إنتاج بشري و أن التخلف الذي يعيشه المسلمون نابع من أنفسهم بفعل ترسبات من الماضي طبعت المسلمين بالثفافة االسلبية .
ويرى مالك بن نبي أن فاعلية المجتمع تنطلق من فاعلية الإنسان لهذا فهو يقول : ” إذا تحرك الإنسان تحرك المجتمع والتاريخ و إذا سكن سكن المجتمع والتاريخ ” .
ومن الأفكار التي عالجها مالك بن نبي فكرة ” الأفكار الميتة و الأفكار المميتة ” فالأفكار الميتة تسكن العقول ولا تدفع حاملها إلى أي مجهود أو نشاط فهي معلومات عقيمة متوارثة.
والأفكار المميتة هي الأفكار التي تقتل الإبداع وتمنع العقول من التفكير.
ويمكن أن نجمل أهم.أفكار طرحها مالك بن نبي في خمسة أفكار حسب المفكر الإسلامي
والطبيب الجراح خالص جلبي وهي :
أولا : فكرة علاقة الحق بالواجب : فهو يرى أن من يقوم بواجبه تنشق له السماء ويأتيه حقه .
ثانيا : المعرفة التاريخية : حلل حركة المجتمع الإسلامي فرأى انه يمر بدورة ذات أربع مراحل :
الروح والعقل والغريزة والانبعاث .
ثالثا : فكرة نهاية القوة : ان القوة الغت القوة فبعد تجربة كل انواع الحروب ارتات أوربا العودة للإنسان بدون قوة .
رابعا : فكرة عالم الأفكار والأشياء : فالعالم الثالث لا يحتاج إلى المادة بل إلى الأفكار.
خامسا ا : فكرة القابلية للاستعمار : التي هي جملة من العوامل والظروف التي تسهل سيطرة الغزاة على أمة فهناك مجتمعات تعرضت للاحتلال لكنها غير قابلة للاستعمار ومجتمعات لم تتعرض للاستعمار لكنها لديها قابلية للاستعمار.
وفي الختام لا ننسى تأثير حمودة بن الساعي في مالك بن نبي فقد أثر فيه تأثيرا عميقا لقد تعرف عليه أثناء دراسة حمودة بن الساعي للدكتوراه بجامعة السوربون وقد تخصص في العلوم الإسلامية واهتمامه بالإصلاح فأخذ مالك بن نبي إلى عالمه الفكري وكان مالك بن نبي يطلق عليه ” معلمي ” تقديرا له ولدوره الفعال في تكوينه الفكري والثقافي فهو أول من شجعه على الكتابة فكتب مقاله الأول ” خطاب مفتوح للضمير العالمي ” وشجعه أيضا على إلقاء أول محاضرة له بعنوان ” لماذا نحن مسلمون ؟ ” .
هذا هو مالك بن نبي الفيلسوف والمفكر العالمي الذي جمع بين الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الغربية اسنطاع بمنطقه العلمي الرياضي أن يهندس معادلات للحضارة والنهضة فأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يغفر له ويرحمه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.

الكاتب والباحث في التنمية البشرية شدري معمر علي

15:14:19

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع