مارغريتا أو قدرة المواد الصيدلية

175

لا أتذكر لماذا وبخني ابني في إحدى المناسبات:
– الكل على أحسن ما يرام بالنسبة لك.
كان يعيش الفتى في المنزل ، مع زوجته وأطفاله الأربعة ، البكر في الحادية عشر من عمره ، و أصغرهم ، مارغريتا ، تبلغ من العمر عامين. فلأن تلك الكلمات كانت تشي بالاستياء ، فقد كنت قلقا. في أحد الأوقات ناقشت الأمر مع زوجته. قلت لها :
– ” لن تنكرني أن في كل انتصار هناك شيء منفر.
– “الانتصار هو النتيجة الطبيعية لعمل جيد” ، أجابت.
– يمزج دوما ببعض الغرور ، و بعض البذاءة.
– ليس الانتصار ، قاطعتني ، إنما هي الرغبة في الانتصار . إن إدانة النصر تبدو لي مبالغة رومانسية ، مريحة دون أدنى شك للجنود.
رغم ذكائها ، لم تتمكن كنتي من إقناعي. بحثًا عن الذنب ، أخذت أفتش بأثر رجعي في حياتي ،التي مرت بين كتب الكيمياء ومختبر الأدوية. انتصاراتي ، إن وجدت ، ربما تكون حقيقية ، ولكنها ليست مذهلة. فيما يمكن تسميته بمهنة الشرف ، فلقد أصبحت رئيس مختبر. لدي بيتي الخاص و ملكا جيدا. صحيح أن بعض صياغاتي كانت الأساس في إنتاج مسكنات و مراهم والصبغات التي تعرض على أرفف جميع الصيدليات في بلدنا الشاسع وأنه وفقًا لما يزعمون هنا ، فإنها تخفف على عدد غير قليل من المرضى. لقد سمحت لنفسي بالشك ، لأن العلاقة بين التحديد والمرض تبدو غامضة للغاية. ومع ذلك ، عندما لمحت صيغة منشط “هيرو بلوس” ، شعرت بقلق ويقين في الانتصار وبدأت في التباهي بكبرياء ، و أقول أنه في الصيدلة والطب ، اسمعوني جيدًا ، كما تشهد بذلك صفحات “الوجوه والأقنعة” ، استهلك الناس عددا لا نهائيا من المنشطات و المقويات ، حتى جاء يوم وصلت فيه الفيتامينات و اكتسحتهم كما لو أنهم خدعوا . والنتيجة في الأفق. و تم فقدان مصداقية الفيتامينات ، الأمر الذي كان لا مفر منه ، ولم يعد عبثًا أن يلجأ العالم إلى الصيدلية اليوم لتخفيف الضعف والتعب. من الصعب تصديق ذلك ، لكن كنتي كانت قلقة بشأن قلة شهية ابنتها الصغرى. بالفعل ، مارغريتا المسكينة ، ذات الشعر الذهبي والعينين الزرقاوين ،الضعيفة ، الشاحبة والحكيمة ، كانت تبدو بمثابة طابع من القرن التاسع عشر ، الفتاة النموذجية التي ، حسب إحدى المعتقدات أو الخرافات موعودة في وقت مبكر جدًا لملاقاة الملائكة. إن رفضي التام لإنكار قدرتي على طبخ العلاجات ، يثير رغبتي في رؤية حفيدتي و قد استعادت صحتها ، عملت بسرعة واخترعت المنشط المذكور سابقًا . فعاليته معجزة. أربع ملاعق كبيرة في اليوم كانت كافية لتحويل مارغريتا في غضون أسابيع قليلة ، والتي أصبحت الآن تتمتع بلون جيد ، وقد كبرت و ازداد حجمها ، وتظهر شرها هائلا أكاد أقول مزعجا. تبحث بعزم وثبات عن الطعام ، وإذا منعها أحد ، فإنها تهاجمه غاضبة. اليوم في الصباح ، في وقت الإفطار ، في غرفة الطعام كنت على موعد مع عرض لن أنسى أبدا . في وسط الطاولة ، جلست الفتاة ، مع هلال في كل يد. اعتقدت أنني لاحظت لونًا أحمر قانيا جدًا على خديها اللذين يشبهان خدي دمية شقراء. لقد كانتا ملطختان بالحلوى والدم. و كان بقية أفراد الأسرة جالسين الواحد جنب الأخر ورؤوسهم متلاصقة، في زاوية الغرفة. لقد وجد ابني ، الذي ما زال حيا ، قوة ليقول كلماته الأخيرة.
– مارغاريتا ليست مسؤولة.
قالها بنبرة اللوم التي اعتاد علي استخدامها معي.

المؤلف : أدولفو بيوي كاساريس كاتب أرجنتيني ولد في بوينوس آيريس في15 سبتمبر 1914. عرف بصداقته للكاتب خورخي لويس بورخيس حيث تعاون معه أدبيا في مناسبات عديدة . أثري كاساريس الأدب الفانتازي والسياسي، والخيال العلمي و لم تحظى أعماله بالاهتمام إلا في أواخر حياته . بيوي كاساريس نال جوائز عديدة أهمها جائزة ميغيل دي ثربانتس عام 1999. وتوفي في 8 مارس 1999

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع