لفحةٌ من رذاذ

166

قصيدة نثر

لفحةٌ من رذاذ

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

 

لستُ الوحيدَ الذي
خذلتْهُ المواعيدُ
وماتتْ فوقَ دفاترهِ الأمنيات
حكاياتُكِ الشائكةُ مع الريح
تشربُ من دمي
زورقُكِ المجنونُ محترقُ الشراع
عتّقَ وردتي
وجهُكِ المعدنيّ
يخدشُ مرآتي
أتراكِ تعلمينَ باستماتةِ الشوقِ
إذ لاقى الصدَىٰ
فأبقاني محمولاً علىٰ نعشِ الأسئلةِ
يمضغُ مهجتي
غبشٌ أسمرُ يتراءَى ليّ
وعلىٰ ملامحكِ رعشةٌ
كالنجمةِ الشاردة
إشاراتٌ نزقةٌ تدبّ تحتَ جلدي
كمياهٍ جوفيّة
شفافةِ الأمواجِ لكنّ قلبَها داكنٌ
تشي بنهارٍ أسودَ
تحرقني كقطعةٍ من ورقٍ أبيضَ
مهما صرخْتِ بجدارِ الصمت
وألقيْتِ القبضَ علىٰ العنقاء
تبقىٰ غيمتكِ تشربُ عدماً آسناً
اشطريها شطرين
واحدة لكِ
والأخرى دعيها معلّقةً
اسقي بها السنابلَ النائمةَ فوقَ السطور
فقدْ ذبلتْ فوقَ شفاهي الحروفُ واغمري أقدامَكِ ببركِ الدمع
لعلّ فسائلَكِ الغرثى
تنبتُ يوماً في مياهها المالحة .

 

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع