لعبة الحياة

161

أصحيح

إن دق بابك حب طارئ
وجاءك العاشق والحبيب
ليجتاح روحك ويغمرها
بسعادة وفرح ونعيم

تتردد في فتح الباب له
تخشى من عذاب الحب
وتخشى من أوهام نيرانه
تلتهمك وتغدو كالهشيم

أم تفتح الباب دون تردد
على مصراعيه لتعيش
في جنة أنت والحبيب
وتغلقا معاً أبواب الجحيم

أمسكت بميزان

أختيار الحبيب للحبيب
الصدق والإخلاص المتين
والخلق الرفيع والضمير
وسعة العقل الصائب الحكيم

قديماً قالوا عنه بكل تأكيد
هو ضرب من الحظ والنصيب
ولم يدعوا للإختيار طريق
ودور الطرفين لبث النعيم

بقلمي / د. فيان النجار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع