لعبة الايام

220

لعبة الايام

مايسة بوطيش

 

تداولت الآهات
والانين بين الأضلع لم يكف،
حاولت كتمانهما بصبر واعتكفت
في زاوية لقلبي الطفل،
جروح وما يوجع الجرح إلا من جُرح،
حتى الأيام أصبحت تتغنج في فلك اللهو والتجاهل والترف.

لا غزل يغذي الرّوح،
ولا حضن يضمد الجرح ،
ولا كتف يحمل عني
ما يرهق الكاهل،
ويضىئ طريق الوحدة والعزل،
إلا قدومك لنتعانق ونتبادل الأحضان والقبل،
أو رؤياك في صورة متحركة أو كلمة ازر على الجوال،
ربما يخففان ثقل الأيام ويرسمان ابتسامة ترمم ذاك الجُرح.

المايسة ميسون بوطيش، عين البنيان، الجزائر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع