كيف تنمي حب القراءة لدى الطفل ؟

31

لا يمكن أن نزكي الجانب المعرفي لدى الطفل إلا من خلال تعويده على حب القراءة والاهتمام بالكتب ولا يكون هذا إلا من سن مبكرة ،يتبرمج فيها الطفل على مصاحبة الكتاب والاستئناس به والشوق إليه كلما ابتعد عنه .
ويؤكد ذلك الدكتور عبد الكريم بكارفي كتابه “هكذا يكون المربي فيقول :(نعترف أننا قد أخفقنا إخفاقا ليس بالصغير في إرساء تقاليد تمجد الكتاب والقراءة وترعى حب الاستطلاع للأطفال وتحميه ،حيث إن الكثير من البيوت ليس فيها مكتبات خاصة ،كما أن هناك مكتبات منزلية صغيرة ليس فيها شيء يناسب الطفل ،ولا يخفى أن هناك كثيرا من المكتبات التي لا يطالع أصحابها فيها ،هي في البيوت جزء من أثاث البيت وجانب من تكميله الشكلي ولذا فإن الوقت الذي يقضيه العربي في القراءة هو (1/10) مما يقضيه القارئ في الدول الصناعية .
إن الاهتمام بالقراءة والإطلاع على المعرفة يبدأ في البيوت منذ سن مبكرة والمشكلة تبدأ في البيوت) .
يقول أحد الباحثين : إن تعليم القراءة للأطفال يبدأ منذ سن ستة أشهر .
ويقول :إن أردت أن تربي قراء جيدين فعليك أولا أن تتعرف على مهارات السرد القصصي ،أي :أن تقدم المعرفة للصغار كما يقدم القاص الماهر حكاياته لمن يقص عليهم .
والقراءة للأطفال منذ سن مبكرة تساهم في نموهم الذهني والوجداني وخاصة قصص الخيال العلمي التي تساعد الطفل على فهم التغيرات التي تعتري العلم والحياة الاجتماعية وعلى المدرس أن يشجع المطالعة الحرة من خلال تحفيز الأطفال وتقديم المكافآت وإجراء المسابقات الممتعة .
وإذا نجحنا على تحبيب القراءة للأطفال ،بدأنا تأسسي مشروع النهضة للأمة والانطلاقة القوية نحو آفاق التقدم ،بل ساهمنا في وضع لبنة نحو بناء مستقبل مزدهر ومشرق ،مستقبل لا يصنعه النفط ولا ارتفاع أسعاره أو انخفاضها ،بل يصنعه العقل البشري الذي غذي بالعلم والمعرفة والثقافة الأصيلة ،إنه عقل إنسان قارئ مستوعب للفكر و إشكالاته .
*خطوات لتحبيب القراءة لدى الطفل: ويذكر خبراء التربية بعض الخطوات التي عن طريقها نحبب القراءة للطفل منها :
1-قراءة قصة قبل النوم للطفل من عمر قبل المدرسة أي من 3-5 سنوات مهمة جداً؛ لتعريف الطفل على أهمية القراءة، وبناء ذكريات عن الاستمتاع بقراءة القصص.

2-املأ غرفة طفلك بالكتب، فالطفل الذي يكبر محاطاً بالكتب سينظر للكتاب كصديق يسليه هذا لا يعني أن يحرم الطفل من اللعب، بل الموازنة مهمة جداً .

3- كن مثالا وقدوة ودع طفلك يشاهدك، وأنت تقرأ كتاباً أو مجلة وتستمتع بما تقرأ؛ فالصغار هوايتهم التقليد .

4-شجع طفلك؛ كي يختار كتابه بنفسه بينما تعلمه اختيار الكتب التي تنمي مستوى اهتمامه، دعه أحياناً يختار كتابه بنفسه؛ لينمي إحساسه بالاستقلالية .

الكاتب والباحث في التنمية البشرية : شدري معمر علي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع