كتاب(موسوعة مدينة العزيزية) تأليف:محمود داود برغل/ام يعقوب المواقف الإنسانية الخالدة

88

ام يعقوب المواقف الإنسانية الخالدة

كتاب ( موسوعة مدينة العزيزية )
تأليف وأعداد : محمود داود برغل

الحاجة ( أُم يعقوب ) : هي السيدة الفاضلة الحاجة الكريمة نسيمة عبد علي الخضرالكناني(١) (رح)
من مواليد العام (١٩٣٤) م
والدها الحاج عبد علي (ابو جيسين) احد مؤسسي بلدة العزيزية
اغلب الذين كتبوا عن مدينة العزيزية أشاروا اليها في مؤلفاتهم
عُرفت بمواقفها الانسانية الخالدة ويدها المبسوطة كرما وجودا وعطاء للفقراء والمساكين والمحتاجين
– ورثت الفقيدة عن زوجها المرحوم الحاج يوسف عطية الخصرالكناني (٢)عدد من العقارات والمحلات التجارية
– في سنوات الحصار الاقتصادي بعد العام (١٩٩١)م
حصلت تغيرات في أسعار السوق وانخفاض في سعر صرف الدينار العراقي وارتفاع بدلات الإيجار بشكل فاحش
رفضت (أُم يعقوب) الزيادة بشكل قاطع وثَبّتت بدل الإيجار الشهري السابق وخفضت لمن يعيلون عوائل كبيرة ويشغلون تلك المحلات نسبة ٢٥٪ من بدل الإيجار.
لكن موقفا إنسانيا لا يمكن ان يمر دون ان يسجل لها وبأحرف من نور.
عرف عن الحاج يوسف عطية الخضر اقتنائه التقنيات الحديثة ، وقضية الستلايت التي تم فيها توقيف ولده الاعلامي احمد في مديرية الأمن منتصف التسعينات واحد من تلك الشواهد.
كانت ام يعقوب تمتلك راديو بتقنيات عالية تتابع من خلاله الأحداث المحلية والإقليمية فهي محللة سياسية من طراز خاص
تستمع الى نشرات الأخبار من (BBC )و(مونت كارلو) والإذاعات الاخرى ، وتتابع من بيتها أيضاً راديو الجمهورية الاسلامية الناطق باللغة العربية .
كان هناك برنامج خاص بالأسرى العراقيين في الحرب العراقية الإيرانية (١٩٨٠_١٩٨٨م) ، والإذاعة المذكورة تتعرض لموجة تشويش لايمكن التقاطها في بغداد ومحافظات الفرات الأوسط وعدد من محافظات الجنوب الا بصعوبة بالغة
——
تسجل ام يعقوب اسماء الاسرى وعناوينهم وأرقام هواتفهم في دفتر خاص ، وتتجشم عناء السفر للعاصمة بغداد.
ولان كل شئ حين ذاك تحت أنظار ومراقبة السلطة
تتصل بذويهم من الهواتف العمومية ، وتدخل الفرح والسرور والبهجة على كثير من العوائل العراقية التي لاتعرف مصير ابنائها من الذين انقطعت أخبارهم
وهي غير معنية في مايحدث فابنها البكر الاستاذ الدكتور يعقوب (٣) دائم الإقامة بين المملكة المتحدة ودول الخليج بصفته مستشارا اقتصاديا
وولدها المرحوم يحيى كان يؤدي خدمته الإلزامية في قلب بغداد وتحديدا مديرية التجنيد العامة
اما الكاتب و الاعلامي احمد(٤) وخبير الإلكترونيات وصاحب العدسة الذهبية حسن
فقد كانوا تلاميذ في المدارس الابتدائية
فاضت روحها الى بارئها في يوم ٢٠١٤/٨/١٦م
—–
مزيد من التفاصيل عن
الوجيه الحاج عبد علي (ابو جيسين ) رح
والحاج يوسف عطية الخضر رح
والخبير الاقتصادي الاستاذ الدكتور يعقوب يوسف عطية الخضر
والإعلامي احمد الخضر
تجدوه في كتاب
( موسوعة مدينة العزيزية )

تعليق 1
  1. avatar
    احمد يوسف الخضر يقول

    لك التحايا والشكر يا قلم الإنصاف و الباحث عن الحقائق كبيرٱ بكتاباتك كريمٱ بأخلاقك واسع العلم كثير الحلم لك مني أسمى آيات الشكر والتقدير والاحترام . اخوكم احمد يوسف عطية الخضر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع