قيد الوباء كوارث

23

أهراؤه ملأى 1
لسبع
فللكوارث
وجهها البشع
للمنتمى للعقل
رجع أيَّ رجع
فللقضاء رجاله
وللنماء رجاله
ورجاء لص أيَّ نفع
يا للطعام
في فم الأغوال نافلة
وفي فم المحروم رقع
لا تأمنن وسيلة
ما لم تكن لله جدواها
للجوع
في فم الأطفال آها
من يدري منبع شرها
ويدرك منتهاها
رقد الجنون
على الجفون
وعلى المشارف
لا تشتري جرحاً
وليس في يدك المناشف
لله في شأن الورى
شأن … شؤون
في زمن الوباء
قد تستحيل الكبرياء
الى هباء
ف ” تشيل ” أمّ جرحها
وينزُّ منها الموت
وعلى مهود صغارها
ينتحر الرجاء
وتغلق من دنف منها
على يأس جفون
من قبل
أن يُنهي
مهمته
وينحسر
الوباء

*****
سمية العبيدي
29/3/2020
1- إشارة الى نبي الله يوسف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع