قلادة

89

ورب الجبال ووديانها                 ورب الحقول وأفنانها

وسحر العيون وأجفانها           وصدح الطيور وأشجا نها

 

أصاب قوامي المعنّى وهنْ    بضعفِ عيون علاها الوسنْ

رمتني , رميتُ , فذبنا معاً          نزعت إليها فكانت سكنْ

 

ولوكنت ِفي جوف هذا الفلك ْ        يضيع الذي فيه ما إن سلكْ

بليل وأقسى ظلام حلك ْ               سريت ُولست أهاب الدرك ْ

 

ولو كنتِ في حامىء مستترْ          شعرت بمكتوم عطر نشرْ

فلا أرعوي لو لمست القمر ْ            وإذ أدخلوني بعنف سقرْ

 

وظبي بحمص رقيق الحشا               تميد الجبال إذا ما مشا

حيائي عصى فاحش إذغشى              ولكنْ هيامي به قد فشا

 

وإني سعيت لذاك الشجن           سُحرت بعين علاها الوسن

نزعت إليها فكانت سكن                 دنوت بهون وذبنا معاً

رميت سهامي فعادت كما             ذهبن ولكن بركب المحن

دعاني رخيم الغناء الشجيّ         وصدح الطيور بغض الفنن

رقيق الفؤاد عفيف الشعور           رهيف الكلام نقيّ السنن

فيا حلوتي أنت أرض الخلود        وإني الشريد وأنت الوطن

ويا نغمتي أنت سرّالوجود          وطيب النفوس وبوح العلن

فإنّ بحمصَ سنين قضت              وفيها مماتي وثوب الكفن

وإنْ لم أفدّيك سرّاً فمن                   وغير الإله رحيماً فمن

وأرجو أكون صدوقاً لها                  وفيّاً وفي حبها مؤتمن

وإلا لماذا خلاف الرحيق               وريح تفيض بجو الدمن

فيا أيها الدمع كن جارياً                فأقسى الشعور إذا يختزن

فكوني كطيرطليق الوجود               فاني أسيرالهوى مرتهن

وداعاً عشيق المنى والوطن             ومن لايساوى بمال ثمن

وعشقي سيبقى كماعابد                 كفور جحود وتبقى الوثن

 

نقيب العشاق بين بيخال والبنج آب

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع