قصائد الشاعر والمسرحي والروائي البنغالي رابندراناث طاغور

129

ترجمة عن الانكليزية لقصائد الشاعر والمسرحي والروائي البنغالي رابندراناث طاغور

ترجمة : محمد الصالح الغريسي 

نبذة عن حياة الشّاعر: 

هو رابندراناث طاغور أو روبندرونات تاكور (بنغالية:، تلفظ [ɾobin̪d̪ɾonat̪ʰ ʈʰakuɾ]) شاعر و مسرحي و روائي بنغالي. ولد عام 1861 في القسم البنغالي من مدينة كالكتا وتلقى تعليمه في منزل الأسرة على يد أبيه ديبندرانات وأشقاؤه ومدرس يدعى دفيجندرانات الذي كان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً وكذلك درس رياضة الجودو. درس تاكور اللغة السنسكريتية لغته الأم وآدابها واللغة الإنجليزية ونال جائزة نوبل في الآداب عام 1913 وأنشأ مدرسة فلسفية معروفة باسم فيسفا بهاراتي أو الجامعة الهندية للتعليم العالى في عام 1918 في اقليم شانتي نيكتان بغرب البنغال.

لحظات تسامح

امنحني لحظات من التّسامح، كي أجلس إليك.

أمّا بين يديّ من أعمال، فسأنهيها في ما بعد

عندما يكون محيّاك بعيدا عنّي، فإنّ قلبي لا يعرف الرّاحة و لا السكينة

حينئذ يصبح عملي عناء بلا نهاية، في بحر من المعاناة لا شاطئ له

هو ذا الصّيف يقف اليوم عند نافذتي، بتنهّداته و همساته،

وها هو النّحل في أغنية جماعيّة، يغازل الرّوض الزّاهر

لقد آن الأوان أن أجلس معك وجها لوجه بهدوء، و أغنّي

للحياة، يغمرني إحساس دافق بالطّمأنينة و الهدوء

A Moments Indulgence

Rabindranath Tagore

I ask for a moment’s indulgence to sit by thy side. The works

that I have in hand I will finish afterwards.

 

Away from the sight of thy face my heart knows no rest nor respite,

and my work becomes an endless toil in a shoreless sea of toil.

Today the summer has come at my window with its sighs and murmurs; and

the bees are plying their minstrelsy at the court of the flowering grove.

 

Now it is time to sit quite, face to face with thee, and to sing

dedication of life in this silent and overflowing leisure.

السّجين

أيّها السّجين، أخبرني:من ذا الّذي وضع القيد في يديك؟

قال السّجين: إنّه سيّدي

كنت أعتقد أنّي تغلّبت على كلّ من له ثروة و سلطة في العالم

و أنّني كدّست في ” بيت مالي “، أموالا تعود إلى الملك.

كنت عندما يداهمني النّوم، أتمدّد على فراش، هو لسيّدي

و عندما أستيقظ أجدني سجينا في ” بيت مالي”

أيّها السّجين، أخبرني: من ذا الّذي وضع في يديك هذا القيد الّذي لا ينكسر؟

قال السّجين: أنا من صنعت هذا القيد بكلّ عناية.

كنت أعتقد أنّ قوّتي الجبّارة، ستجعل العالم في قبضتي،

و تتركني أتمتّع بحريّة لا يكدّر صفوها شيء.

و هكذا، أصبحت أصنع القيود ليلا نهارا

بنيران هائلة، و طرق قويّ متوحّش

و في النّهاية عندما أصبح العمل جاهزا

و القيود كاملة لا تنكسر،

أدركت أنّي أصبحت في قبضتها

Prisoner

`Prisoner, tell me, who was it that wrought this unbreakable chain?’

`It was my master,’ said the prisoner.

`I thought I could outdo everybody in the world in wealth and power,

and I amassed in my own treasure-house the money due to my king.

When sleep overcame me I lay upon the bed that was for my lord,

and on waking up I found I was a prisoner in my own treasure-house.’

`It was I,’ said the prisoner, `who forged this chain very carefully.

I thought my invincible power would hold the world captive

leaving me in a freedom undisturbed.

Thus night and day I worked at the chain

with huge fires and cruel hard strokes.

When at last the work was done

and the links were complete and unbreakable,

I found that it held me in its grip.’

الطريق المسدودة

كنت أعتقد أنّ رحلتي قد أدركت نهايتها

عندما ضعفت قدرتي إلى حدّها الأقصى، أغلقت في وجهي المسالك،

فالمؤونة قد نفدت

و الزّمن لاذ بالعتمة الخرساء.

لكنّي أدركت أنّ عزيمتك عندي لا تعرف لها نهاية

 فالكلمات القديمة، عندما تموت على طرف اللّسان،

يتوقّف القلب عن البوح بألحان جديدة،

و حيث تضيع الآثار القديمة و تمّحي،

تبوح مدن جديدة بعجائبها

Closed Path

I thought that my voyage had come to its end

at the last limit of my power,—that the path before me was closed,

that provisions were exhausted

and the time come to take shelter in a silent obscurity.

But I find that thy will knows no end in me.

And when old words die out on the tongue,

new melodies break forth from the heart;

and where the old tracks are lost,

new country is revealed with its wonders.

 

تعريب: محمد الصالح الغريسي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع