قد تموت العصفورة :للشاعرة الإيرانية فروغ فرخُزاد

قد تموت العصفورة
فروغ فرخُزاد
ترجمة نزار سرطاوي

أشعر بالحزن،
أشعر بالأسى.

أمضي إلى الخارج وأروح أفرك أصابعي الباردة
على محارة الليل الصامت الملساء.
أرى كل أضواء التواصل معتمة،
وكل المسارات التي تربطنا معًا مسدودة.

لن يُعَرفّني أحدٌ إلى الشمس،
لن يأخذني أحدٌ للقاء الحمائم.

خلّوا رحلة الطيران في بالكم،
فقد تموت العصفورة.
———————————
تعتبر الشاعرة فروغ فرخُزاد من أشهر شاعرات وشعراء إيران وأعظمهم تأثيرًا في القرن العشرين. فقد أسهمت إسهامًا كبيرًا في تطوير الثقافة الشعبية الإيرانية، ولعبت دورًا بارزًا في نقل الشعر الإيراني إلى الحداثة. تميزت بشجاعتها النادرة في تجاوز المحرمات الثقافية، وهذا ما منح شعرها أصالةً فريدة. وقد ساعدتها على ذلك الظروف التي سادت في أربعينيات القرن الماضي، حيث شهدت إيران إعادةً للبناء الاجتماعي في تلك الحقبة وما بعدها، مما أدى إلى إعادة النظر في الحدود التي فرضتها التقاليد الراسخة.

ولدت فرخُزاد في 5 كانون الثاني / يناير عام 1935 في العاصمة طهران لأسرة ميسورة الحال، حيث كان والدها يعمل ضابطًا في الجيش. التحقت بالمدرسة وأنهت الصف التاسع، لتتابع بعدها دراسة الرسم والحياكة في مدرسةٍ للفنون الحرفية خاصةٍ بالإناث. وقد بدأت تكتب الشعر وعمرها لا يتجاور أربعة عشر عامًا. وكانت بواكير قصائدها غزلية، تعتمد على الأشكال الشعرية القديمة الملتزمة بالوزن والقافية.

حين بلغت عامها السادس عشر تزوجت من أحد أقاربها، وهو الكاتب الإيراني الساخر برويز شابور، الذي كان يكبرها بخمسة عشر عامًا، وانتقلت معه إلى الأهواز حيث رُزقا بطفلهما الأول والوحيد كاميار. ومع أن الزواج حال دون مواصلاتها الدراسةَ الأكاديمية، فإنها ظلت تكتب الشعر. وفكرت في أن تنشر قصائدها، لذا سافرت لاحقًا إلى طهران حيث التقت بالشاعر فريدون مشيري، الذي كان محررًا لقسم الشعر في مجلة موشانفكر وعرضت عليه قصيدة لها بعنوان “خطيئة” تميّزت بطابعها الرومانسي الإيروتيكي، فرحب بها. وقد سببت القصيدة، التي تتحدث عن تجربة جنسية، صدمةً لدى المتعصبين، خصوصًا أن كاتبتها كانت شابةً صغيرة. لكنها أيضًا فتحت أمامها أبواب الشهرة. وفي عام 1952 أصدرت ديوانها الأول الأسيرة، الذي حظي بانتشار واسع.

في عام 1955، انفصلت عن زوجها شابور بالطلاق. لكنها لم تتمكن من الاحتفاظ بولدها كاميار، الذي التحق بعائلة والده، فيما عادت فرخُزاد إلى أسرتها. وقد تسبب انفصالها عن زوجها وفراقها القسري لابنها والضغوط العائلية إلى إصابتها بانهيار عصبي نُقلت على أثره إلى عيادة للأمراض النفسية، حيث مكثت بضعة شهور. وبعد خروجها من المستشفى تركت عائلتها واستقرت في طهران، حيث أصدرت ديوانها الثاني الجدار (1956).

في ذلك العام سافرت فرخُزاد إلى أوروبا في رحلة استغرقت تسعة أشهر، وبعد عامين أصدرت ديوانها الثالث بعنوان عصيان (1958). وفي تلك المرحلة أخذت مكانتها تترسخ في الأوساط الأدبية، لكنها كانت مشوبةً بشيءٍ من سوء السمعة. وقد ارتبطت آنذاك مع المصور السينمائي إبراهيم غولستان، وكان لهذه العلاقة أثرٌ كبير في حياتها الشخصية استمر حتى مماتها.

أخرجت فرخُزاد في عام 1962 فيلمًا وثائقيًا قصيرًا بعنوان “البيت أسود” يدور حول منطقة مخصصة للمصابين بالجذام. وكان هذا هو الفيلم الوحيد من إخراجها قبل وفاتها. ثم أصدرت بعده ديوانها الرابع ولادة أخرى (1964). وفي العام الذي يليه أعدت مخطوطةَ ديوانها الخامس والأخير لنؤمنْ ببداية الفصل البارد. لكن الكتاب لم يطبع إلا بعد وفاتها.

توفيت فرخُزاد في 14 كانون ثاني / يناير عام 1967 في حادث سيرٍ مريع. فقد انحرفت بسيارتها لتتجنب مركبة قادمة باتجاهها، فارتطمت بجدار. وقضت متأثرة بجراح بليغة في الرأس. وشُيّع جثمانها أثناء تساقط الثلوج، ودفنت في مقبرة ظاهر الدولة في طهران.

بعد الثورة الإسامية في إيران عام 1979، تم حظر أشعار فرخُزاد لما يزيد عن عشرة أعو

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال