في حديث مع أطياف اللا مرئي

19

العربي الحميدي/

▪︎حدائق الموت
الأرواح سكارى
كالرذاذ يتساقط من دواليب السحاب
تنسل الروح
فينسحب الضياء
لم يبقى سوى صدى النواح
كلمات
من ثقب الشفاه.

تستعجل الموت
لوضعي على سرير التِّلاَل
في أوكر أين
يصدح ضجيج الغربان

▪︎ جنة عدن
حلم الراحلة
التي في جفني سكناها
مصاب دوح
يرشف الدموع
يعرف أن
الوداع لا يعود

أيا
رائمة الروح
أمري إلى النور متوجه
أتراه بآزف
ل
يذكرني بما نسيت

فلينطفئ النور
بحبات الماء
لكي
لا ينسيني الشك
طريق العدوتين.

أيتها الخرقاء
أعرف أنك تحنين
إلى ولادة جديدة لليقين.
أُطْفِأَ النور.

نعش العين
يغطيه ظل المغيب
راحلة/ ولادتها الأولى
لتولد في جنة عدن
من جديد
حلم كان يراودها

▪︎ على الصراط
على شريط غروب الشمس
ينظر للتل البعيد
كالرحم ينتظر مولود جديد

العربي الحميدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع