في انتظار النّهاية

66
في انتظار النّهاية
خديجة صحبي

 

 

أنا هذا الحيوان الذي تجاوزته الاّ ببهجة الكلام شيء ثمين مني سيردّ إلى الأرض التي انتزعت منها نزعا روح نورانية تصعد الى السّماء , تفارق من خلالها هذا الجسد البالي , حيث يشعر كلّ امرئ بسعة من ا لسّلام والاستسلام المحتوم , وفي هذ الصمت الرائع, ينتهي المطاف و في هذا اليوم بالذّات لم أقم بشيء معيّن , ولكن حدث الكثير في داخلي ولا أحد يدري , ولا أحد يدري …

خديجة صحبي / الجزائر

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع