فرسان الوطن

51

هذه قصة أبطال ليبيا الحقيقيين والذين قدموا الأرواح والدماء لمعشوقتهم
الأبدية ” ليبيا ” إكليلاً يتوج جبينها العالي وفخراً يزدان بجيدها الفتان
…. هذه قصة أجدادي والتي أعتز بها أعتزازي بالوجود والتي لطالما أسقاني بها
والدي الشهيد نخب الشموخ والخلود ..

بتاريخ 1928/8/17 حكمت المحكمة العسكرية الإيطالية الخاصة بطرابلس بعقوبة
الإعدام رمياً بالرصاص على قائد المقاومة في مدينتي زليتن والخمس الشيخ مفتاح
البدوي وأبنه عمران مفتاح البدوي ، والحكم بالسجن المؤبد على أبنه إبراهيم
مفتاح البدوي والذي خفف إلى عقوبة السجن لمدة ثلاثين عاماً ، ومصادرة أملاكهم
الثابتة و المنقولة وذلك لقيادتهم المقاومة ضد الجيوش الإيطالية في القطر
الطرابلسي وكانوا قادة معركة ” المرقب ” الشهيرة والتي تكبد فيها الإيطاليين
خسائر فادحة في الأرواح ، وتمّ تنفيذ حكم الإعدام في البطل القائد مفتاح
البدوي وأبنه البطل عمران مفتاح البدوي أمام أنظار الأسير البطل إبراهيم مفتاح
البدوي في باحة السجن ، وبعد إستشهاد القائد مفتاح البدوي وأبنه عمران تولى
القيادة أبنه محمد مفتاح البدوي والذي سطر ملاحم العزة والشرف في أنصع صفحات
تاريخ الوطن وتابع جهاده ضد الإيطاليين ، وبتاريخ 1932/6/8 تمّ إطلاق سراح
الأسير البطل إبراهيم مفتاح البدوي بموجب عفو عام ، لينضم إلي أخيه محمد
ويستمر جهادهم ضد الإنجليز بعد إنسحاب الإيطاليين عقب خسارتهم في الحرب
العالمية الثانية .

بقلم حفيد الأبطال
محمد علي أبورزيزة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع