فتاة العشرين

312

لمْ أعدْ أعشقُ
أحمرَ الشفاهِ
ولا النَّمصْ
ولا التنمُّصْ
ولا طلاءٌ الأظافرْ يعنينيِ
ولا كلُّ الألوانِ تُغرينيِ

لا”إكسسوارا”ولا أساورَ
ولا مُسلسلٌ تركيٌّ
يسرقُ منَّي وقتي ويرميني
لمْ أعُدْ كما كنتُ تافهة
غائبة عن الوَعْيِ
غائبة عن بيتيِ
عنْ أولاديِ
عنْ زوجيِ
عنْ أخبار وطني
لم أعُدْ كما كنتُ
للتفاهاتِ عبْداً
ولا للفيسِ خادمة
سأشتري كتاباً
وألفَ كتابٍ
سأقرأ…
التاريخَ
والجغرافيا
وأقرأ
لأتعلمَ
فنونَ الطبخِ العربيِّ
سأفتحُ شهيَّة أطفالي
للعلمِ
وللمعرفةِ
وسأُقرُّ
أنَّ العقلَ السليمِ
في الجسمِ السليمِ
وأنَّ نورَ اليقينِ آتٍ
سأٌخبركم
أنيِّ تجاوزتُ كلَّ المِحن
وعدتُ للأصلِ
والأصلُ فضيلةُ
جدَّي
وأبيِ
وأنّي أحملُ راية أمَّي
وأناَ فتاةُ العشرين
عشرين!!

يناير2020القاهرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع