غــزة الـعـز

38

غــزة الـعـز

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

في غـزةِ العـزِ ما يُغـني عن الكَلِـمِ
رغـمَ الجراحِ ورغـمَ الموتِ في شَـممِ
في غـزّةِ العــزِ تأريــخٌ وملحــمةٌ
فـيـها تـقــولُ لمـاجـــورٍ ومُـنـهـــزِمِ
مـا عـاد مِـثْـلِـكُـمُ يُـرجى لِـمَكـرُمَـةٍ
فالحـرُّ يـأنَـفُ أخـذَ العـونِ مِنْ خـدَمِ
هـا أنـتُـمُ أيـها الاعـرابُ مَسـخَرةٌ
فَـطَـبّـعـوا طبعُـكمْ في الـخلقِ كالغـنمِ
وأنـتـمُ أيّـها الاعــرابُ مَـعــذرةً
الى الـنـعـالِ إذا مـا صـارَ بـالـقـدَمِ
والنَـعــلُ أرفـعُ لو قـارنتُ مـنـزِلـةً
وُجْـودُكـم أيـهـا الارذالُ كـالـعَـــدمِ
أنـتُـمْ تـرونَ ولا إحسـاسُ عـنـدكمُ
وتـسمـعـونَ كـأنَّ السـمعَ في صـممِ
كُـنتُمْ تـقـولون: هـا نحنُ لمـقدِسنا
سـبعـون عـامًا وأنـتمْ غُـدةُ الـورمِ
قـالوا السـلامَ فـصفّـقـتمْ لـهُ طـربًا
أيْـنَ الـســلامُ غـدا في هـيـأة الامـمِ
والـعالمُ الـحُـرُّ حـرٌ في مصالـحـهِ
تـمضي القضيةُ في الـتعليلِ والحُـلُمِ
والعالم الحـرِّ لا تـعنيه إنْ ذُكِـرتْ
ومـجلـسُ الامـنِ راعـيـهِ بـلا قِـيَـمِ
إذا تُـحَـرّكُ فـالفـيـتو سَـيـلطُمُـها
حـتى تـعودَ الى الادراجِ في الـقـممِ
وينتهي الامـرُ باستشراءِ غاصبها
يعـيثُ فـيها وأهـلُ الحقِّ في الخِـيَـمِ
في غــزةِ الـعزِ طوفانٌ لهُ شَـهِدتْ
هذي الصواريخُ في سيلٍ من الحُـممِ
هذي الصواريخُ سِجّيلٌ بها وُعِـدتْ
دمـارُ صِـهـيونَ في الاسـفارِ مِن قِـدَمِ
هُـمْ يُـخْـرِبونَ بأيـدهِـمْ بـيـوتَـهمُ
والمـؤمنينَ رجالِ الصـدقِ والهـممِ
لا بُـدّ أن تنتهي المأساةُ في وطنٍ
عانى بـنوهُ وعاشـوا الوهمَ في سـأمِ
لا بُـدَّ أن تنتهي المأساةُ في زمنٍ
لا يـؤخـذُ الـحقُّ حتّى يـرتوي بـدمِ
لا بـدَّ أن تنتهي المأساةُ فانطلقتْ
في غـزةِ الـعـزِ إبــراءً الى الـذِمَـمِ

الدنمارك / كوبنهاجن الجمعة 19 تشرين أول 2023
الحاج عطا الحاج يوسف منصور

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع