عَلَى وَتَرِ اللَّيْلِ، أَعْشَقُ، نَجْمَا!

65
عَلَى وَتَرِ اللَّيْلِ، أَعْشَقُ، نَجْمَا!
شعر: أحــمـــد بــن مــــــــدان (المغرب)

 

 

علَى وَتَرِ الليلِ، أَعْشقُ، نَجْمَا!

                        حَبِيبًا على ضوء بـــدرٍ نَـــــدِيــمَا

أَرى قمرَ الليل خِلًّا يُدَاعِــــــــــــــــــــــــ

                ـــــــبُنِي، والهوى كنتُ فيهِ مُقِيـــمَــــا

أُسائِلُ نَجمِي: “أَمَا مَرَّ نَجْمِي؟”

                يُجيبُ بقـــــولٍ: ” أَكُنْتَ سقــــيمَا؟!”

رَعَاكَ إلهي!، وكيـــف أُعَلُّ؟!

                        بنوركَ، إِنْ كُنْتُ، صِـرتُ ســـــــليمَا

وَشَمْسِي تَقُولُ: كفــاكَ غـــــــــرامًا

               وَعُدْ لِي، فَذَا الفجرُ جاءَ نسيــمَا

أَشمسِي عَشِقتُكِ والله!، لــــكــــنْ

                أَرَى عشق ليلي يَظَلُّ عَـــــــظِيـــــمَا

فَكُــــفِّي! كفــــاكِ نداءً، فَـــــــــإِنّـــــــِي

               أَهِــــــــــيــــــــمُ بـــــليـــلٍ أَراهُ رحــــــــــــــــيمَـــــــا

أُحبُّكَ، ليـــتـــكَ تَــــــــــبــــــقى! فَــبَعدَ

                كَ إِنْ غِبْتَ يا غَسَقِي! لن أَهِيمَا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع