عيون الوجدان/ سرد تعبيري

منى فتحي حامد /مصر

عيون من خلف الستائر ، تغار من خطوات ألسنة الأقلام  ….
متربصة لإنحدار زهو الربيع ، هاتكة لخريف أفكاري من فوق أعالي شلال  ….
عيون منادية لا للسطوع ، أهلا برحيل أقمار السماء …
شتاء مترنح ، خجلا من قدسية خيالاتي ، من بين أحرف همساتي للعشق  الأفلاطوني و
لدفء فناجين كيوبيد الغرام  ….
أعين تبحر بِسفن الصحاري ، تجاه سفكِ مشاعر جزر الزعفران ….
فتتمايل الرياح معاتبة من ظلمات رواسي الطوفان  …..
حتى اشراقة شموس جلبابي من بعد غروب بساتين الأقدار  ….
فتلتف حول خصري بزهور و ورود القصائد ، حانية لشذى ابتسامة ثغري ، بِندى قبلات
الأقحوان  …
شادية بالمحبة إلى وريدي ، و أعين الأفئدة جميعها من حولي ، ما زالت في ركود
مشاعر و قحل استفهام  ….
أعين تناجيني بضياء الروح وثقافة بريق صدى الإحساس ….
لكنها تهاب من محبرتي ، السطوة على أنانية غيم الأذهان ….
فيتوجني الحنين إلى الارتواء من شهد أشعاري ، بترياق بيلساني ، مهللة بحياة
كروم الإبداع …. من بين أناملي ، مهرة و قيثارة هضاب الأوتار  ..

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

أحدث المواضيع

اختر كاتب

بالفيديو

شارك المقال