عالمنا في خطر

77
عالمنا في خطر
رافع حلبي

 

قبل عشرات السنيين كتبت مقالات عديدة تبحث في هذا الموضوع الهام جداً والذي يهم كل فرد من البشرية جمعاء , هذا وطرقت أبواباً كثيرة عن الأخطار المحدقة التي تهدد سلامة عالمنا وكوننا البديع , ذكرت في أحد مقالاتي ولأسباب معروفة في العلم والتجارب الذرية النووية , غزو الفضاء وارتفاع درجات حرارة الكون وغيرها , أن الكون سيفرض من خلال دفاعه على نفسه ومنظومته الزمنية قَوْنَنَة جديدة لن نصمد أمامها نحن بني البشر فهي أقسى وأصعب من الهزات الأرضية والزلازل والبراكين وكل الظواهر الطبيعية معاً , على كل أبناء الجنس البشري الترفع عن الفروقات العرقية والتمييز العنصري والتوقف والتفكير في هذا الأمر الذي بات على أبواب عالمنا , ففي حالة وقوعه لا مجال للتصليح لإعادة الكون لسابق عهده ونحن اليوم نقف أعتاب مرحلة الدمار الشامل الفكري في الإيمان والعقيدة , هذا الدمار المداهم لكل زاوية في عالمنا , خطر على الجميع من دون استثناء حتى على الذين يفكرون بموجب هذا المعتقد أنفسهم فالتطرف الديني ينتقص الدين من قلب المؤمن ومن ثم يفقد المؤمن إيمانه لأن الله عز وجل لم يمنح لأحد من عبيده التصرف مكانه في أي حال من الأحوال .

على إنسان هذا العصر أن يفهم : التطرف الديني هو الحرب على بقاء الجنس البشري العقلاني المفكر في النور وأن يعيش في حرية وديمقراطية حالة اجتماعية وضرورة بشرية لا يمكن الاستغناء عنهم مهما حصل فالحر لا يظلم أبناء جنسه البشري وعرفنا منذ القدم أن المساواة بين الناس والشعوب والأمم قد تكون موجودة نسبيا ومن هو حر لا يسيء لأحد على مستوى عام وخاص ويساوي الناس بنفسه , يصلُح المجتمع وإن فسد بات كل شيء مباح وخاصة في ظل التطرف الديني فالحرب إذن على بقاء الجنس البشري حرا طليقا دون ما ظلم أو زور وبهتان للأمور , اعبدوا الله تعالى كل على طريقته لا ترغموا أحد على فعل شيء لا يرغب فيه باسم الدين والأنبياء والرسل الكرام , فالله عز وجل لم يمنح لأحد منا صلاحية قطع الرؤوس وجز الرقاب ونحر الأعناق , أو حرق الإنسان حياً وإغراقه باسم الدين مهما كان حجم جريمته , هذا كله من دون محاكم رسمية أو قضاة مهنيين. الله عز وجل زرع في كل نفس منا محبة وعملاً صالحاً وخيراً لا ينتهي وعليه نحن بني البشر نحافظ على أسرنا الكريمة ونجتهد في الحياة لتأمين لقمة العيش الحلال دون ما إساءة لأحد. الحرب على بقاء الجنس البشري حراً طليقاً على هذه الأرض هي إبعاد التطرف الديني والتخلف الفكري في المعتقد والإيمان والدين عن مراكز القوى المؤثرة على المجتمعات العالمية والأمور المركزية على كل الساحات الحساسة اجتماعيا وسياسياً.

شاهدت قبل أسابيع أفلام الغرب كمثل هاري بوتر , المتميزة بين عمل الخير لبقاء الجنس البشري الصالح وعمل الشر باستخدام السحر وغسل الأدمغة لمخلوقات مولدة بناتج سيء وقوي جدا , كريهة الرائحة وقبيحة المنظر تستخدم أدوات حادة صلبة في الذبح والقتل وتعذيب الجنس البشري الذي ما زال في طريق النشوء الارتقاء كما وبحوزتها حيوانات شرسة مروضة مفترسة بشعة تكره الإنسان المتحضر الراقي بأفكاره وأعماله إلى أبعد الحدود , وبالمقارنة لما يجول على ساحات دول الشرق الأوسط من تخريب وانتهاكات للحرية باسم الدين وهذا دار في غرب أوروبا في البوسنة والهرسك وصربيا وفي الشيشان وأفغانستان , كله حرب ضد الإنسان المختلف المغاير لأن هذا التطرف الديني لا يستوعب الرأي الآخر ولم يدفع بعجلة الفكر الإنساني للنور وفضلوا التقوقع في دوائر فارغة تدافع عن الدين وتقتل وتسبي وتذبح كل ما هو يختلف في الرأي والفكر والمعتقد عن أصول دينهم الذي بات في ظلام دامس وظلم مستمر متواصل , هذا ولا تقتصر هذا الأعمال على من هو ليس من دينهم فحسب بل دارت الأمور على من هم من عشيرتهم وجلدتهم ودينهم وكفروهم وهم على دين الله تعالى الحنيف , هل هذا هو دين الإسلام ؟
هل هذا ما ورثه الإسلام والمسلمين عن الرسول والصحابة ؟
إذا كان الأمر كذلك فلن ينتهي الأمر بالبشرية جمعاء إلا لطريق مسدود مسدود .

لقد حمدت ربي ملايين المرات على بوادر السلام بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والتي كانت ضد البشرية جمعاء ولم تكن في الأصل حرب دينية إنما على خلفية عرقية محض أراد بعض حكام ذلك العصر فرض سيطرتهم على العالم بتوسيع مجال سطرتهم على الأرض والبشرية من دون منازع هذا الأمر نجح في بادئ الأمر , لكن البشرية أجمعت على التصدي والخروج للدفاع عن البشرية الحرة حاملي لواء النور الذي يرفض الاستسلام لزعيم كهذا أو ذاك وكانت الحرب التي راح ضحيتها الملايين من أبناء الجنس البشري الصالح الذي لا يريد إلا الحياة , تأملت خيرا لمبادرات السلام والأحكام الدولية التي فرضت على الدول التي أرادت الحرب والسيطرة , إلا أنني لم ألبث أنتهي من دراسة موضوع الحرب العالمية الثانية حتى بدأت المطامع والسيطرة الفكرية على العقول البشرية والمساحات في الشرق الأوسط ومنها امتدت إلى سائر أقطار الأرض وعلى العالم البشري العقلاني المتحضر أن يعي ويفهم أن الحرب على ضمان بقاء الجنس البشري على هذه الأرض قد بدأت , بما أن عملية غسل الأدمغة في إبادة كل ما هو مختلف ومغاير فهذه حرب باردة ليست كمثل الحرب الباردة في سنوات الستينيات والسبعينيات , وامتدت شهب الحرب إلى عمليات تخريبية فعلية على كل ربوع الشرق الأوسط وفي كل مكان أساسها التطرف الديني , اليزيدين يقتلوا وتنتهك حرمة بيوتهم , نسائهم يغتصبون ويباعون عبيداً في أسواق النخاسين والرق وكذلك التركمانيين والأكراد والدروز والشيعة واليهود والأقباط والمسيحيين والسنيين أنفسهم بالرغم من أن معظم أفراد الحركات المتطرفة دينيا هم من المسلمين السنيين المناشدين لإقامة دولة خلافة إسلامية كما كان الأمر عليه في ظهور الإسلام.

عالمنا في خطر مداهم قريب , الحرب على بقاء البشرية قد بدأت وعلى العالم أن يفهم أن عليه التضحية والاستغناء عن مليون ميل مربع لمدة 600 عام أو أكثر ولن يدخلها ولن يستثمر بها أو حتى يزرعها ولن يكون له فيها أي شيء , فباستعمال شتى الوسائل المتاحة له من أدوات وأسلحة ومواد قاتلة في حرب دموية لم يسبق لها مثيل وما عهدها العالم منذ القدم لن يتمكن أي كائن حي العيش في تلك البقاع من الأرض الملوثة بالفكر الرجعي إلى عصر الظلمات , هذا قبالة إبقاء اولئك المتطرفين دينيا الذين يريدون إبادة البشرية جمعاء وكل ما هو مختلف عنهم باسم الدين وتحت رايته , لا مجال لنقاش معهم أو تفاهم أو تسوية أي أمر من الأمور هم مع الله وأنت المختلف كافر يجب إبادته حتى يصبح إيمانه ودينه على دينهم وإيمانهم وتؤمن بربهم ورسولهم فقط وهم في تزايد مستمر.

باحترام.

رافع حلبي
دالية الكرمل – دولة إسرائيل

 

24.2.2014

World at risk

Many articles written by dozens of Sunnis are looking at this very important subject and that matters every Member of humanity, that many doors and knocked about the dangers that threaten the safety of our world and our universe Badii, mentioned in one of my articles for reasons unknown in nuclear science and atomic testing, space invasion and height Temperatures of the universe and others, that the universe will force through his defense and its new konnh it wouldn’t last time we human beings are the roughest and toughest of tremors and earthquakes and volcanoes and all natural phenomena together, all humankind rise above ethnic differences and discrimination Racist, stop and think about this Pat on the doors of our world, in case it breaks no repairs to recreate the universe the way it was today, we stand at the threshold of mass destruction phase intellectual faith and creed, this destruction is undertaken to every corner of our world, a danger to everyone without exception even on who Think this belief themselves religious extremism detracts from the heart of the believer and then insured loses his faith because Allah almighty has not granted to one of his servants to act in any way.

A human being this age understood: religious extremism is war on the survival of mankind in the light and thinker rational to live in freedom, democracy, social case and indispensable human necessity whatever got you hot, no wrongs of his own race and we’ve known since antiquity that equality between people and peoples and Nations s D be of relatively is free not to offend anyone on public and private level, equals people himself, serve society and mangle Pat anything goes, especially in light of religious extremism, war on the survival of the human race at large without oppression or forged and fade to worship the Almighty Allah, each in their own way don’t force anyone to p The thing he doesn’t like it in the name of religion and honored messengers, Allah almighty did not grant us the power of decapitations and mow necks slit necks, or burning alive and drown it in the name of religion, whatever the size of his crime, this is all without formal or professional magistrates courts. Allah almighty has implanted in every breath of us loving and good and good don’t end it we humans keep our families and strive in life to secure a living halal without offense to anyone. War on the survival of the human race loose on this earth are religious extremism and intellectual retardation in belief and faith and religion centres of forces acting on the world communities and the Central things every sensitive social and political arenas.

I watched a few weeks ago Westerns such as Harry Potter, between doing good for the survival of mankind and do evil by using witchcraft and brainwashing to bad output generated creatures and very strong, smelly and ugly hairballs using sharp tools in slaughtering, killing and torture of the human race that is still in Evolutionary path upgrade as in possession of ferocious animals domesticated predators ugly hate civilized human thoughts and its upscale and beyond, compared to what’s on Middle Eastern theatres of vandalism and violations of religious freedom and that in Western Europe in Bosnia and Herzegovina and Serbia in Chechnya and Afghanistan, all war against various human variation that religious extremism does not encompass the other opinion and never drives the wheel of human thought to light and preferred being confined in empty circles defending religion and kill and hate on and slay everything differs in opinion, thought and belief about the origins of their religion which is in total darkness And sustained injustice, that this work is not only who is not of their religion, but turned things on those of their clan and people and their religion and Allah forgave them and they are the true religion of Allah, is this religion of Islam?
Is this what the heirs of Islam and Muslims about the Prophet and the companions?
If so you won’t end up with humanity only to dead end.

I thank God a million times on the signs of peace after the second world war which was against humanity and was not originally a religious war but on purely ethnic background wanted some rulers of that era to take over the world by expanding starthm on Earth and humanity from unchallenged it succeeded in BA It is initiated, but the human response was unanimous and out to defend the free human light brigade leader refuses to surrender as this or that war that killed millions of human beings who only wants good life, I pondered a blessing to peace initiatives and conditions imposed States that wanted war and control, but I didn’t broadcast finished study of World War II even began intellectual pursuits and control human minds and spaces in the Middle East and spread to other countries of the Earth and the human civilized rational world to become aware of and understand the war. To ensure the survival of the human species on this earth has begun, since the process of brainwashing in annihilating everything is different and contrasting this cold war is not like the cold war years of the 1960s and 1970s, and stretched a shooting war to sabotage the whole Middle East and everywhere which extremism Dr Lenny, alisidin kill infringe their houses, their women raping and sold as slaves in the markets of slavers and slavery as well as Turkmens, Kurds and Shia and Druze and Jews and Coptic Christians and Sunnis themselves, although most members of religious extremist movements are Sunni Muslims calling To establish a Caliphate State as was the advent of Islam.

World at risk of fulminant nearby, war on the survival of mankind and the world began to understand that sacrifice and dispense million square miles for 600 years or more and will not invest in or enters even grown and will not have anything, you use the various means at its disposal tools and weapons and materials in the h Bloody war is unprecedented and ever since football won’t be able to any organism living in those parts of land contaminated with reactionary thought the era of darkness, that religious extremists keep off those who want to exterminate humanity and everything is different from them in the name of religion, under his banner No way to talk with them or understanding or settle any matter they are with Allah and you Spartan faithless hasten until his faith and religion on the religion and faith and believe in their God and their Messenger only and are constantly increasing.

With respect.

Rafe Halabi
Daliat-al-Karmiel
Israel State

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع