طعنة نجلاء

177
طعنة نجلاء
سردار محمد سعيد

 

أنت والقبلة الأولى وفؤادي الطعين
ضحايا حبي النبيل
وأحلام الفتى البليد
وحبك الهلامي البعيد ابتسامة خففة دون انفراج الشفتين اشعلت بصدري
ترسميه لهباً وسيول حنين
وفتحت يديك للريح العقيمة والورق المتناثر
اليوم تاتين بوجه ملائكي
يشع سلاماً
يضوع زفرات ندم
كان حباً
سريعاً خاطفاً كبرق الربيع
تركتني وحيداً
يحيط بي ضباب موحش
يلفني لف الكفن
لاماء لا هواء لا وطن
ظننت انك أنت الوطن
وكنت كقبر كئيب
وسرقت من عيوني الفرح البريء
واطفات لظى الحب العنيف
فعدت مخذولاً أسيف
دعي الأبواب مغلقة
واغلقي النوافذ والستائر
وادفني الفكر العتيق والسحاب الخلب
ورذاذ الندى الأسود
يتناثر فوق صفحة اللبن العفيف
كفاك تلويحاً فجراحي ما زال رطباً
تغشاه القيح والصديد
عندما بزغتِ كأني أمسكت القمر
وحل بالدنى العيد
..الكبار يدبكون والصغار بكرات الثلج يلعبون تخيلت
خلفتِ جراحا لا يندمل وبصدري تنور  يشتعل

17:23:43

 

تعليق 1
  1. avatar
    نورة سعدي يقول

    قصيدة وجدانيّة جميلة شجيّة تتأوّه حروفها من الألم ،عذبة الإيقاع كما خرير الماء في الساقية ،فالطعنات النجلاوات دوما تشحذ قريحة الشاعر وتثري قصيده بالمعاني البديعة والصور الشعرية المعبرة ،يقول نوقليس ،الشعر يداوي الجراح التي يسببها العقل , في هذا المقام أقول الشعر يداوي الجراح التي يسببهها الحب !وإن علميا الحب يأتي من العقل، لأن كل الإشارات تنبثق منه ،إ وتبقى الكتابة بكل أنواعها تفريغ يشفي من يتعاطاها و وغذاء فكري يمتع وينفع من يعتبر بمحتوى ما جاء فيها
    الشاعرالمبدع أستاذي الكريم الأديب الأريب سردار محمد سعيد رمضان كريم وكل عام وأنت تتألق في كافة الأجناس الأدبية التي تقدم فيها إبداعك الأدبي الراقي للقارىء في كل مكان
    نورة مع التحية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع