طعنة الجسد والروح(قصة قصيرة)

65

في إحدى الأيام..قالت الفتاة لحبيبها..
هل تعلم ماذا يدور في عقلي .؟
قال لها أخبريني..
قالت . لو شاء القدر.. و تزوّجت بغيرك.. و رزقت طفل منه.. ماذا ستفعل..؟؟
أجابها.. سأفرح و أبكي.. . لسوء حظي وأشكو ظلم القدر لي.
في نهار اليوم التالي.. صديقه أتى لزيارته حاملاً له باقة ورد و بطاقة دعوة
لحضوره حفل زفافه.. ذهب.الشاب إلى حفل الزفاف في المساء ، فوجد صديقه و حبيبته
على منصّة الحفل.. تفاجئ.. ذهل.و صُدم.. ثم ذهب بكل رويّة واتجه نحو العروسين
كأي مدعوّ يبارك لهم. وصل لجوارهما ، كانت ابتسامته قد فضحته.. و دمعته قد
سالت على خده ، بلسانه المتلعثم …. بارك لهما.. ثم غادر المكان بهدوء.. في
صباح اليوم التالي.. وصلت للعروس رسالة من الحبيب ،
تقول : إلى صاحبة القلب الحنون..
أنا من أحبك وكان لك عونا في السرّاء قبل الضراء..
العروس تفاجأت لكون الرسالة غير مكتملة.. ذهبت إلى الحبيب لتعرف سبب عدم
إكمالها ، فوجدت نصفها الثاني بيده .. مصحوبة بدماء سالت من أيسر صدره…. أنا
من مات لأجلك..أنا من رمته الأقدار بين ناري الحب وعدم الإخلاص لصديق العمر
أنا من تألم يوم زفافك..أنا من غَدرتِ..ومن طَعنتِ.. ثم ترك فراغ كبير..
و كتب في نهايتها.. أوصيت صديقي بدفن قلبي داخل حجرتك.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع