ضفاف الصّمت

59

عفوك أيتها الكلمات
إن هجرتك الى ضفاف الصّمت
وحدت بك عن الوجهة التي تريدين
إن تصاممت عن نداء استغاثتك
وأشحت بوجهي عنك
ولم أمد لك يدي لأفضّ أقفال أسرك
فيما أنت تتأوّهين
تذرفين الدّمع مدرارا
تتضوّرين قهرا
في أقبيّة أعماقي الصّامتة إلاّ من
هديراحتجاجك الذي يرجّ الرّوح
ويكسرأوتارالفرح في القلب
ويؤلّب علي أوجاع الضّمير
كلما احتدّ صوتك متسائلا
حتام تتآمرين عليّ أنت والرّقيب؟
فمهلا ،مهلا أيتها الكلمات مهلا
وأقلّي اللّوم
أقلّيه يا مهرة الحرية والرّيح
وابنة الشّمس والضّوء
مهلا ففي أزمنة الطّواغيت
وجلاّدي الحقيقة والصّدق
وسدنة إرهاب الفكر
تكمّم الأفواه ويخفت صريرالأقلام !

نورة سعدي
……………………
المهرة بضم الميم وتسكين الهاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع