سُويْعاتُ التأمّل في النوايا

49

عدنان البلداوي/

شعر عدنان عبد النبي البلداوي

سُـهـادُ الـلـيـلِ يَـحْـجِـبـُه الـوِئـامُ

ويـنمـو الــودُّ إنْ عَـفَّ الـمَـرامُ

سُـوَيْـعاتُ التـأمُّـلِ فــي النـوايـا

سـبـيـلٌ صَوْبَ عـيْـشٍ لايـُضامُ

إضـاءاتُ الـنـزاهةِ ليس تَخفى

مـتى بـزَغَـتْ يُـبـاركـها الأَنـامُ

نَـقـاءُ الـقـولِ تَـعْـزِفُـهُ السَــجايا

اذا سُــرُرُ الـوفـاءِ لــه تُــقـامُ

مـنازلُ إنْ ثَـوى الإيمانُ فــيها

يُـلاقـي حـتْـفَـهُ المَـكْـرُ الـزؤامُ

إذا نالتْ سِـماتُ الوصْلِ صِدْقا

فــلا زَيْـفٌ يـــدومُ ولاخِـصـامُ

حديثٌ إنْ حَـوَى كَـذِبَا تَـهاوى

وأفْـصَحَ عـن حَـقِـيقَـتِهِ الرُكامُ

(جـراحـاتُ السِنانِ لها التئامُ )

ويبقى الجُـرْحُ إنْ سـاءَ الكلامُ

لَـعَـمْـرُكَ مـا عَلا نَـجْمٌ جُزافَا

شُـعـاعُ النـور للأدنـى زِمــامُ

يُخَـلَّـدُ مَــن بـنى مَـجْـدا بـعِـزٍّ

لِـيَحْـذو حَـذْوَه الشَّـهْـمُ الهُـمامُ

مَـراسِـيمُ البــلادِ بِـحَـقِّ طَـوْدٍّ

عـلى مَـرِّ الـزمان لــها وِسامُ

إذا كـان الجَّـمالُ جـمالَ حُسْنٍ

بـلا خُـلـقٍ ، فـبئس المُسْـتـدامُ

وإغـراءٌ بـحَـرْفٍ فـــيه زيْـفٌ

مَـكائـدُ يسْـتَـقـي مـنها الـلِـئـامُ

(ومَـن يكُ ذا فَـمٍ مُرٍ مريضٍ)

فَـداءُ النـقصِ يُـظهِرُهُ السَّـقامُ

ربـيـعُ الخُلْدِ ، فـي خُـلقٍ وعـلمٍ

ومَـأثَـرَةٍ ، لهـا نُـصْـبٌ يُـقـامُ

إذا كــان الـثّـنـاءُ بـغـير حــقٍّ

أُصيبَ الزرْعُ وانقطعَ الرِّهامُ

ومـَن يـتـرنـّم الإرشـادَ قـــوْلاً

جَـديــرٌ أنْ يُـتـابِـعـَـه اهـتـمامُ

قـناديـلُ التُـقـاةِ بـجَـوْفِ لـيـلٍ

إذا لـم تُـصْلِح السُّوأى ،ظــلامُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع