ســبـعـون عــامًا يـا فـلسـطين

60

هي هيــئـةُ الامــمِ الــتي لا تَـــدفـــعُ

ظُــــــلمًــــــا ولا حَـــقًّــــــــا تُـــعــــــيــــــدُ وتُـــرجِـــــعُ

 

هي هــيــئــةُ الامُــمِ الـــقــويّــةِ لا ترى

مَـــنْ حَــولـها وعــــلى الــبــقـيـــــــةِ تَـخــــضــعُ

 

هي هــيـئــةُ الامــمِ التي قـد أصبحتْ

خَـــــــــــــولاً  لصــهــيــــــــــونٍ جــمـيـــــعًـــــا تـــركـــــعُ

 

هي هـيــئـــةٌ لا خـيـرَ فــيــها يُـــرتــــجـــى

مـشـــــــلــولـــــــةُ الاطــــرافِ حـينَ تُـــجَـــعْـــجِـعُ

 

أُمَــمًـــا أراهـــا عــنـــد تِــعــــدادي لــهــا

والاقــــويـــــــــــــــــــــــــــــاءُ بـــــهــــــــــا ذئــــــــــابٌ تَــــــقــــــــبـــعٌ

 

صِـهـيـونُ حـاكـمُها وســيـدُها الذي

مــــــا شــــــــاءَ يَـــفـــعَــــــلُ والــمُــــــــــوَكَــــلُ يــدفـــعُ

 

يــا أيُّــــهـا الامُــمُ الكــســيحــةُ لم أجــدْ

وصــــــــفًــا لإمّـــعَــــــــــــةٍ يُـــــــــهـــــــــــــانُ ويُــــــصـــــفَــــعُ

 

فـي مـجـلـسِ الامــنِ ومـجـلـسُ أمــنـهـا

كـعــصـــــــابــةٍ فــيــــــهِ الــحــقــــــوقُ تُــقــــــطّــــــــعُ

 

ســـبـعـونَ عــامًـا في مــدارجـه انتهتْ

آلامُ شـــــــعـــــبٍ والـــمـــــــــــــــآســـي أفــــــضـــــــعُ

 

ســــبـعونَ عـــامًـا وهي دامــيـةٌ مَضتْ

في مـجــلــــسِ الامــــــــــنِ ولا مَــنْ يَــســـــمَــعُ

 

آمَــنـــتُ إيــمــــــــانَ الـمُـــسَــــلِّــــــمِ أمـــــرَهُ

لـــغــــةَ الـســـلامِ مـــــــع العُــــتـــــــــاةِ تَــــضــــرُّعُ

 

لــغـةُ السـلامِ الى المُسَــوّفِ راحةٌ

في كامبِ ديفــدَ شــــــــاهـدٌ فــلـهـــا دعـــوا

 

هــذي فـلـسـطينٌ ضـحيـةُ مجلسٍ

أمـســتْ كـســـوقٍ والــدمــــــــــاءُ تُــضَـــــيّــــعُ

 

ســوقٌ لِـحُـكــــامٍ تَــواطَـــــــأَ جُــلُّـــهــمْ

بـــاعـــــــــوا قَـضـيَّــــــتَـهـــــا وفي هـــــذا ســــــــعــــوا

 

وعلى المـنـابرِ  هُـمْ أمـامَ شُـعـوبِهمْ

يـتـصـارخـونَ وكَــمْ عـــلــيــهـــــا قَــعْـــقَــــعُـــوا

 

وإذا خَـــلُـوا بـكَــبـيـرِهِـمْ فـعـيونُهُمْ

مِنْ فَـرطِ مـا ضحكـوا تَـهِــــلُّ وتَـدمَـــعُ

 

فـنـقـولُ هـا هُمْ يـا فِلسطينَ الجوى

حُـكّـــــامُـــــنــا الاشـــرافِ فــيـــكِ تَــــلـــــوعـــوا

 

ونُــصــدقُ الــوغــدَ اللـئــيـمَ إذا بــكا

فــنــقـــولُ هـــذا نـــاصـــرُ الــدينِ فَـــعُـــوا

 

وإذا تَـكـشّـفَ أمرُهُ يــأتي الذي

مَـنْ يَـبــصِـمُ الـعـــشـــرَ لهم يــتـــضرعُ

 

ويَـظلُّ شــعـبًـا في الـمـتـاهةِ سـائرًا

سَـــبــعينَ عــــامًـــا والـــــمَـــــزيــــــدَ تَـــــوقَّـــــعــوا


الدنمارك / كوبنهاجن

الخميس في 19 / نيسان / 2018

تعليق 1
  1. avatar

    "آمنتُ إيمانَ الدِّماءِ بنفسِها
    فأنا الصبيغُ بها صباحَ مساءِ"

    سبعونَ عاماً مِنَ الخيبةِ والهزيمةِ والهجْرةِ والانتظار، ومِنَ الحنين. سبعونَ عاماً مِنَ التشهير والسمعةِ المستباحة. سبعونَ عاماً تجُوبُ الآفاق، تفترش الأرض وتلتحف السماء. تحْلُمُ وتكْتبُ وتبكي. سبعونَ عاماً انْتظرَتْهُ أمامَ أبوابٍ أمم مقفلةٍ صَلْدَة. انْتظرَتْهُ على الشواطئ والموانئ والمطارات، وانتظرَتْهُ في الزوايا وعندَ المفارقِ والمنعطفات.

    تَعِبَتْ، وأعياها الجريُ والتفتيش. أضناها البحثُ ولفَّها صمتٌ موجع. شرِّدَها الهوى، وأتعَبَها طولُ الإنتظار. قتلتها المرارة والهزائم والأحزان. جَفّت عواطفُها، فانتظرتهُ طيراً أبابيل، يرميهم بحجارةً من سجيل.

    كم زارَها طيفُهُ في اليقظةِ والمَنَام! حِذوَةُ حِصانِه "تشَرْقِط" ناراً مِنْ ذهَب. كم راوَدَها رجاء! كم تمَنتْ في سرِّها لو صادَفَتْهُ! لو استفزَّتْ كرامَتهُ بساقيها ونهدَيها العاريين ليثأرَ لنوَّار. أختها نُوَّار "الهَتِيكة الإزار، على رُبى الرَّمْلةِ والخليل".

    تريدُهُ خيلاً وليلاً وبيداء، تريدُهُ نسراً وأرْزاً، جَبَلاً وسيفاً قاطعا. أُغنية حُبّ أو طعنة في القلب. نجماً يسطعُ في السماء، فارساً يموتُ فداءً لزهرة ومدينة، لِمَنْدِيلٍ وعذراءْ؛ أو أميراً تفيءُ إلى سنى عينيه، ترتاحُ برأسها على زنديه، وعلى الشعر النابتِ في الصَّدْر، أو شاعراً يَخزُنُ في داخلِه مجدَ الأنبياء. هذا النصرُ معقودٌ على جبينكَ. المجدُ لك والحنينُ لك يا أشرفَ الناس، وأطهرَ الناس وأكرمَ الناس.

    في عِرْنينِهِ شَمَمٌ، في قلبِهِ عَزْمٌ وتأكيد، في خلقِه عِزٌ وشَرَف، وكرامَتُهُ مِنَ اللهِ الشهادة. إذا وَعَدَ وفى. وإن صامَ أو صلَّى اتّقى. مِنْ أجلِها يموت، وتغلي دماؤه في العروق عندما يغارُ أو يغضب، ويعتريهِ في حُبِّها مسٌ مِنْ جُنون.
    فتىً سيِّداً لا يدانيهِ في القوم سائرُ الفتيان. يُدْركُ قيمة الأوطان، يَحْميها بأشفار العين، يحفظها في حنايا القلب، يُصَلي لها ويصُونُها في حربٍ أو سلام. تريدُهُ إلهً في الأرض، أو بعضَ إلهْ، أو تريدُه بشَراً لم يولدْ بَعْدْ، أو مُقاوِماً في فلسطينَ ولبنانَ، وفي بغدادَ، وَبعْدْ…

    الأخوان رحباني قدَّما لفلسطين ما عجز عنه العرب والإسلام معا.. وهذا الكلام على عاتقي ومسؤوليتي.

    سبعون عاما
    "وعيوننا إليكِ ترحلُ كلَّ يوم
    تدورُ في أروقة المعابد
    تعانقُ الكنائسَ القديمة
    وتمسحُ الحزنَ عَنِ المساجد

    لن يُقفلَ بابُ مدينتنا
    فأنا ذاهبةٌ لأصلي
    سأدقُّ على الأبواب
    وسأفتحُها الأبواب

    وستغسلُ يا نهرَ الأردن
    وجهي بمياه قدسية
    وستمحو يا نهر الأردن
    آثارَ القدمِ الهمجِيّة"

    https://www.youtube.com/watch?v=-9wkjMGZ9n8

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

آخر المواضيع