رماد

50

من يشتري قلبا يمشي دون قدمين جائعا ًفي سنينه المتخمة .
يتماهى فوق بساط الشعر ويولول بلا قيد خلف قصيدتي المالحة تركض وتتسابق في حكاياتنا الخجولة تلعن احلامي النائمة لتكمل مشهد الهرب تحت انعكاس صورتي في همس التشرد وتمثال متروك على سكة قطار مرشوشة بملح الغياب
يخفق على موسيقى الجميلات.. ويرتل آيات
العشق دون ( مايكرفون) ..
يناغم أسرار الأصوات بنار الكلمات ، يثقب صمت البوح عند طريق الشمس ، في رابعة النهار ، يغدو رمادا حين يحترق الماء بلا صوت ، يعدو خلف الريح يسابق نيران العشق عريانا دون قفصه الصدري … تغلق كل فتحات قلبي ليشهد كم كنت مراوغاً وسط عتمة غربتي وحنين رماديا يبحث عن تسلق ضوء القمر عند اكتماله فيهرب في جحيم اغواري المتنازعة في موطئ صدق خربشاتي في روحي الخربة عند ذلك الثقب الفائض عن حاجتي …

مازن جميل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع