رماديَّةُ

28

بهتَ عليها شيءٌ من السوادِ
بكتْ
ضاعَ منها لونُ البنفسجِ
حزنتْ
امتدَّ حزنها لقلوبِ الصَّبايا
ضحكتْ
عادت إليهنَّ ألوانُ قوسُ قزح
تَعلقتْ عيونهنَّ بالسماءِ
فأمْطرَ عليهنَّ الأملُ والتفاؤل
فعادَ
الربيعُ مُبْتسماً ضاحكا
وألبسهنَّ
اخْضرار لونِ الجنَّة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع