رقرقة الماء

165
رقرقة الماء
نصيف علي وهيب

دائم التصفح في لحظاتِ حياتي، أحفظها لحظة لحظة، بؤبؤ العين وقلبي، يريان أوهن الثواني، تحت ظلالها رؤى، حلقتُ معها على بساط الذكرى، لا تتعبُ العيون من الحلم ولا الكلمات من الأمل، قبل الأصيل عصر، مذهبةٌ آمالي مع صفحات النهر، كتاب رقرقة الماء، صوت أسمعه في كل حين، رخيم كهديل الحمام، نادتني بهِ أمي.

نصيف علي وهيب
العراق

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين + 16 =

آخر المواضيع