رفقاً بالقوارير

267
رفقاً بالقوارير
سميرة سامي عواد

 

إلى من يميلون مع كل ريح ، الحب فكرة والفكرة لا تموت
رفقاً بهن والزمن لهن عدو !! يمضين أكثر من نصف أعمارهن بالانتظار. مازالت الذاكرة الجمعية تطفح منها قصة النبي أيوب عليه السلام .الذي كان متعبداً( لله ) فحسده إبليس وأعلن عليه الحرب . في الجولة الأولى تقضي شياطين إبليس على إبل أيوب ورعاتها . ثم على مصادر رزقه وأولاده . وبعد ذلك تكسو وجهه الثآليل والدمامل . ويتفسخ لحمه وينتن جلده . فيطرده أهل القرية ويرمون به على المزبلة !التي لا تقربها إلا زوجته ( رحمة )الوفية والمخلصة له كل الإخلاص ، تدبر شؤونه وتحضن شجونه . كانت معجبة بجمال وجهه المدهش ، و عيناها على الدوام تحصيان بصمت منابع حسنه ، لتؤكد له حبها الشديد الذي لم يخمد أوراه ، على الرغم من قسوة مرور السنين ! امتحن فصبر وصبرت معه . كانت تعمل بغسل ملابس الناس وتعيله ، وبه ضرب المثل في الصبر . فهو يرمز إلى خضوع المؤمن لإرادة (الله ) وكان في كل مرة يشكر ربه دون تأفف ، أو تذمر متسلحاً بالإيمان قائلاً : (الله أعطى والله أخذ ) و كانت تشكر معه. استمر على هذا النحو واستمرت معه !! وكأنه من ضلعها ولد. غير مرة تأخرت عليه بالمجيء لعدم توفر أي مصدر رزق ! فقنط بشدة ، وناجى ربه قائلا : (اللهم مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ) حتى جاءت الملائكة لتشفيه من قروحه وتلبسه أجمل الأثواب ، وتعيد له جمال وجهه ، وترسله إلى زوجته التي لم تعرفه حين رأته !وعندما تيقنت مما حصل دفنت رأسها بين راحتيها وبكت ، حتى فاضت الأنهار ، وامتلأت البحار ، وكم عظم شأنها في نظره ونظر غيره . والجدير بالذكر أن سفر أيوب يعد من آيات الأدب الديني الشرقي. وأغناها شاعرية ، وأعمقها معرفة بالإنسان . حيث تبقى المرأة الحقيقية وفية ومكانتها سامية . آثرته وفضلته على نفسها ورأت روحه المختبئة وراء وجهه المشوه . وسكرات الحب أقوى من سكرات الموت ، والرجل لا يعادي المرأة ، حتى تعادي الأرض السماء. والمرأة تحب بكل كيانها ، وتكره بكل كيانها حاذروا غضبها . المحبة عمياء ، والكارهة عمياء . وتذكروا أن أعظم رجل في التاريخ مات على ركبة امرأة . و تذكروا أيضاً زوجة سيدنا لوط بالبذيئة جداً كما أشار القرآن الكريم . و كيف تحمل بذاءتها وعياطها بصبر عظيم … وغالباً تغير الظروف يغير الأخلاق .

 

تعليق 1
  1. avatar
    لينا Lina يقول

    شكراً سميرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع