رخامُ الملائكة

209

قصيدة نثر

رخامُ الملائكة

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

 

موتٌ يتكررُ في مقبرةِ الصمت
علىٰ شواهدها
يُكتب تاريخُ الريح
برمادِ العابرين
سمفونيةٌ صامتةٌ
ترسلُ إشاراتها الغامضة
تستحضرُ ترنيمةَ الشمس
فلا تصل الفكرة إلاَّ عبر آلافِ المَحَطّات
فتتفاقم تجاعيد الظلام
تستحيل طلاسم
تتهجّى خرائطَ الغيوم
تغدُو كعرشٍ من دخان
يثيرُ تناصّاتِ ذاكرةِ الوَجَع
نزفُ جراح
تصطادُ النجومَ بطيفها
تصيخُ السمعَ لهمسِ الشفاه
ولا تكترث لجعجعةٍ
تنبو علىٰ ذوقِ الفراشات
تخدشُ حياءَ القمر
وتصلبُ دمعَ الندى علىٰ خدودِ الورد
سأرسمُ ظلّاً لطقوس مرئيّة
تردمُ بحيراتِ العمر
بأرتال من الملح
تشنقُ عقاربَ أوقاته
علىٰ جدارِ الزمن
وتنقشهُ زغائبَ أجنحةٍ
علىٰ رخامِ الملائكة .

 

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر المواضيع